الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  المقاربة بالكفايات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omar
Admin
Admin


الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 81
العمر العمر : 59
تاريخ التسجيل : 29/11/2008
نقاط نقاط : 117
الوسام وسام العطاء

مُساهمةموضوع: المقاربة بالكفايات   الأربعاء أبريل 08, 2015 4:01 pm



تمتاز المقاربة بالكفايات بما يلي:
1- وظيفية التعلمات ومعنى ذلك أن المقاربة بالكفايات تكسب التعلمات معنى لدى التلميذ، و لا تبقيها مجردة، و ذلك بالعمل على ربطها باهتمامات المتعلم و حاجاته بشكل عملي و وظيفي.
2- فعالية التعلمات : و ذلك لأن هذه المقاربة تعمل:
- على ترسيخ التعلمات و تثبيتها، فقد بات من المؤكد أن حل المشكلات إجراء أساسي لتعلم يتم بالترسيخ و العمل، و بما أن المقاربة بالكفايات ترتكز على حل المشكلات بالدرجة الأولى، فإنها سبيل بيداغوجي لترسيخ التعلمات و تنميتها.
- على الاهتمام بما هو جوهري و أساسي، فالتعلمات ليست كلها جوهرية، و لكن المقاربة بالكفايات تتمركز حول التعلمات التي لها طابع جوهري و فعال.
- على جعل العلاقات قوية مع تعلمات أخرى، فقد أثبتت دراسات علوم التربية و البحوث الديداكتيكية أن التمكن العميق في مجال أي تعلم يفترض أن يدخل هذا التعلم في علاقة جدلية مع تعلمات أخرى مرتبطة به، و بما أن بناء الكفايات يقوم أساسا على إقامة روابط و علائق بين مختلف التعلمات المرتبطة بموضوع معين، فإن المقاربة بالكفايات تكتسي طابع الفعالية في بناء التعلمات، و لذلك تم الحرص في أنشطة النشاط العلمي مثلا على استثمار التقاطعات بين مختلف المواد و الانفتاح عليها.
3- بناء و تأسيس التعلمات اللاحقة: و يتجلى ذلك في الربط بين مختلف التعلمات التي يكتسبها التلميذ من جهة و في توظيف هذه المكتسبات ضمن وضعيات تعلمية ذات معنى، تتجاوز الحيز المخصص لمستوى دراسي معين من جهة أخرى، و بهذا المعنى فإن الربط التدريجي بين التعلمات يمكن و الحالة هذه، من بناء نسقي تعلمي أكثر شمولية، توظف فيه المكتسبات و التعلمات من سنة لأخرى، و من طور تعليمي إلى أخر، بقصد بناء كفايات أكثر تعقيدا ، و من هذا المنظور يمكن الجزم بأن المقاربة بالكفايات تتيح بناء تعلمات لاحقة، تأخذ بعين الاعتبار التعلمات السابقة ، و الامتدادات المرتقبة.
4- اعتماد الوضعيات التعلمية: و معنى ذلك أن المقاربة بالكفايات ترتبط أساسا بوضعيات تعلمية تبنى حول المضامين الدراسية لتكون منطلقا لبناء الكفايات، فإن تعلق الأمر بمحتوى مادة دراسية واحدة كانت الكفاية نوعية، وإن تعلق الأمر بمحتوى تتقاسمه مواد عدة كانت الكفاية مستعرضة.
5- القابلية للتقويم: على خلاف القدرة فإن الكفاية قابلة للتقويم أي قياس أثر التعلمات من خلال معايير دقيقة كجودة الإنجاز ومدته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المقاربة بالكفايات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات التربوية و التعليمية :: حقيبة الأستاذ استعدادا للإمتحانات المهنية :: علوم التربـية وعلم النفس التربوي-