هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 أحسن الافعال في تربية الاطفال....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس
مراقبة عامة
مراقبة عامة
شمس

الجنس الجنس : انثى
عدد الرسائل عدد الرسائل : 24544
العمر العمر : 31
العمل/الترفيه : جامعية
المدينة : الجزائر
البلد البلد : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 1alger10
الهواية : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Travel10
المزاج المزاج : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Pi-ca-16
تاريخ التسجيل : 05/07/2009
نقاط نقاط : 35206
الوسام المشرفة المميزة

أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Empty
مُساهمةموضوع: أحسن الافعال في تربية الاطفال....   أحسن الافعال في تربية الاطفال.... I_icon_minitimeالجمعة مارس 05, 2010 2:42 pm

أحسن الافعال في تربية الاطفال

أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 1299510560247602261592538411820222723118
ن
تربية الطفل تعني في المنظور الاسلامي إنماء الغرائز المعنوية والإهتمام
باعتدال الغرائز المادية ... فسعادة الطفل تتحقّق في التعامل الصحيح مع
نفسه وليس مع جسده، بثوب جميل يرتديه أو حلي يتزيّن بها أو مظهر جذّاب
يحصل عليه ... ويتخلص الطفل من الالم حين يمتلك الوقاية من الإصابة
بالامراض النفسية كالغيرة والعناد والكذب... ويجدر بالوالدين إمتلاك الوعي
اتّجاه هذهالحقيقة التي جعلها الاسلام من الواجبات عليهما (أم وأب) لما
فيها من أثر كبير علىالمجتمع .أثر التربية على المجتمع :إنّ أكثر العظماء
الذين قضو حياتهم في خدمة الناس، كانوا نتاج تربية صحيحة تلقوها في صغرهم
فأثرت على صناعة أنفسهم فأصبحواعظماء بها .. والقرآن الكريم حين يحدثنا في
أطول قصة جاءت فيه تدور أحداثها عنالصراع القائم والدائم بين الحق والباطل
... ومن أبرز الشخصيات التي واجهت الظلم بكل أبعاده وعناوينه هو موسى (ع)
الذي جعله القرآن رمزاً في التحدّي والمواجهة للظاهرة الفرعونية على الارض
... نجد أن طفولته (عليه السلام) كانت تحت رعاية أم وصلت من خلال تربيتها
لنفسها الى درجة من الكمال الانساني اوصلها الى درجة أن يوحى إليها :﴿ وأوحينا الى أمّ موسى ﴾
(القصص : 7 ) .ثم تلقفته يد أخرى لها مكانة أيضاً في مدارج التكامل
الإنساني وهي آسية زوجةفرعون التي تخلّت عن كلّ ما تحلم به المرأة من زينة
ووجاهة اجتماعية مقابل المبدأوالحركة الرسالية وتعرضت لوحشية فرعون الذي
نشر جسدها بعد أن وتده على لوحة خشبيةوهي تدعو :﴿رب ابن لي عندك بيتاً في الجنة ونجني من فرعونوعمله ﴾ (التحريم : 11 )واصبحت بذلك مثلاً ضربه الله للرجال والنساء المؤمنين :﴿ ضرب الله مثلاً للذين آمنوا امرأة فرعون﴾
(التحريم : 11 ).وبالمقابل نجد ان أكثر من يعيث في الأرض فساداً أولئك
الذين وجدوا في صغرهمأيادي جاهلة تحيط بهم.. وبمراجعة بسيطة في مزبلة
التأريخ تلحظ طفولة المجرمينوالطغاة نساءاً ورجالاً قاسية جافة بسبب سوء
التعامل مع النفس البريئة.جاء في الحديث الشريف : ( قلب الحدث كالارض
الخالية ، ما ألقي فيها من شيءقبلته)(الوسائل : باب 84 ) . (بادروا
(أحداثكم) بالحديث قبل ان تسبقكم إليه المرجئة) ( الوسائل : باب 84 ) .ومن
الحديث الاول يتضح أن نفسية الطفل كالأرض الخالية التي تنبت ما أُلقيفيها
من خير أو شر يتلقاه الطفل من والديه من خلال التعليم والسلوك... ومن
الحديثالثاني تتضح ضرورة الاسراع في إلقاء مفاهيم الخير في نفسه الخصبة
قبل ان يسبقنااليه المجتمع ليزرع في نفسه افكاراً او مفاهيم خاطئة.تقويم
السلوك :وتبقى التربية في الصغر عاملاً مؤثراً على سلوك الفرد وليسحتمياً
.. بمعنى إن الفرد حين يكبر بإمكانه أن يعدل سلوكه وفكره فيما لو تلقى
تربيةخاطئة في صغره ... فله أن يجتثّ في سن الرشد أصول الزرع الشائك الذي
بذره الوالدان في نفسه صغيراً .. وبإمكانه أن يذهب العقد التي خلفتها
التربية الخاطئة وليمحو رواسبها.جاء في الحديث الشريف عن الامام الصادق
(ع) : ( إنّ نطفة المؤمن لتكون فيصلب المشرك فلا يصيبها من الشر شيء، حتى
إذا صار في رحم المشركة لم يصبها من الشرشيء، حتى يجري القلم ) (الكافي:
2).ويعني (حتى يجري القلم) هو بلوغ الفرد مرحلة الرشد والتكليف ، فيكون
مسؤولاًعن نفسه وعمله ليحصل بذلك على سعادته وشقائه باختياره وإرادته.كيف
يتم التعامل مع الابناء ؟إنّ المربي الاسلامي يلزم الوالدين بأنواع من
أساليب التعامل موزعة على مراحل ثلاث من حياة الأبناء ... وينبغي للوالدين
معرفة وتوفير حاجات الابناء في كل مرحلة . وهي باختصار كالآتي :المرحلة
الاولى :وفي هذه المرحلة ينبغي على الوالدين التعامل مع الطفل علىاساس
حاجته التي تتميّز بـ: 1ـ اللعب . 2ـ السيادة .وكما جاء في النصوص الشريفة
عن النبي (ص) : (الولد سيّد سبع سنين..) ( بحارالانوار :ج 101 باب فضل
الأولاد ).وعن الإمام الصادق (ع) : (دع ابنك يلعب سبع سنين...) (المصدر
السابق).وعن الإمام الصادق (ع) ايضاً : (اهمل صبيّك تأتي عليه ست
سنين..)ولعب الطفل التي تتحدث عنه الرواية تعني عدم إلزامه بالعمل فيما
يتعلم منوالديه.. وسيادته تعني قبول أوامره دون الإئتمار بما يطلبه
الوالدان .. أما اهمالهفهو النهي عن عقوبته .. فهذه المرحلة تكون نفسية
الطفل بيد والديه كالأرض الخصبةبيد الفلاح تتلقف كل ما يبذر فيها من خير
أو شرّ. ( قلب الحدث كالارض الخالية، ماالقي فيها من شيء قبلته).المرحلة
الثانية :وفي هذه المرحلة يجدر بالوالدين التعامل مع الطفل على اساس : 1ـ
عبودية الطفل . 2ـ ادب الطفل.فقد جاء في النصوص الشريفة : عن النبي (ص) :
(الولد سيد سبع سنين ، وعبد سبعسنين ).وعن الإمام الصادق (ع) : (دع ابنك
يلعب سبع سنين ، ويؤدب سبعاً..)وعنه ايضاً : (اهمل صبيّك تأتي عليه ست
سنين، ثم أدبّه في ست سنين) .وعبوديّة الطفل تعني طاعة والديه فيما تعلّم
منهم في المرحلة الأولى، وأدّبهتعني إلتزامه بالنظام وتحمّله للمسؤولية،
وهذه المرحلة بالنسبة للوالدين تشبه عندالفلاح وقت نمو الزرع الذي بذره
وظهور الثمر.المرحلة الثالثة :تختلف هذه المرحلة عن الثانية في انّ
الأبناء أصبحوا فيالمستوى الذي يؤهلهم لإتخاذ مناصبهم في الأسرة .. فالولد
(ذكر أو أنثى) في هذه المرحلة : 1ـ وزير لوالديه . 2ـ مستشار لهم.فقد جاء
في الحديث الشريف، عن النبي (ص) : ( الولد سيد سبع سنين، وعبد سبعسنين،
ووزير سبع سنين).وعن الامام الصادق (ع) : (دع ابنك يلعب سبع سنين، ويؤدب
سبعاً، والزمه نفسكسبع سنين فإن أفلح وإلاّ فإنّه لا خير فيه)وعنه ايضاً
(ع) : (اهمل صبيّك تأتي عليه ست سنين ثمّ أدّبه في الكتاب ستسنين، ثم ضمه
إليك سبع سنين، فأدّبه بأدبك فإن قبل وصلح وإلاّ فخل عنه).ففي هذه المرحلة
يكون الولد (ذكراً أو أنثى) كالنبات الذي حان وقت قطفثماره.. فهو وزير
لوالديه كالثمر للفلاّح، ووزير الملك الذي يحمل ثقله ويعينه برأيه . (
مجمع البحرين مادة وزر).ولقد دعا موسى (ع) ربّه أن يكون له وزير في مهمته
الصعبة :﴿واجعل لي وزيراً من أهلي﴾ (طه : 29).ثم إنّ
الزام الوالدين للولد في هذه المرحلة وضمه اليهما كما جاء في
النصوصالشريفة تعني كونه مستشاراً لهم الأمر الذي يفترض قربه ودنوه من
والديه ... أمّا إنكان الولد (ذكراً أو أنثى) في هذه المرحلة غير مؤهل
لهذا المنصب في الوزارةوالاستشارة ... فهذا يرجع الى سوء التعامل معه في
الصغر .. فعدم وجود الثمرة يرجعالى البذرة لا الى التربة الخصبة، كذلك
نفسية الطفل التي تنبت مابذر فيها ... ولا علاج لهذه الثمرة الرديئة ولا
ينفع الأدب معها، وهو ما تشير اليه الرواية (فخلّ سبيله) أو (فإنّه لا خير
فيه) .العناد عند الاطفالإنّ العناد مشكلة تعاني منها أكثر
الامهات .. وهو مصدرتعب ونكد لهن .. والأم تحرص دوماً على طاعة ولدها
لها... ولذا تظل متحيرة حيال رفضه لما تريد منه ... ولا تدري كيف تتصرف
ازاء عناده.ومع ان العناد ليس غريزة تولد مع الطفل كما تتصور بعض من
الامهات.. بل هومؤشر على خلل في نفسية الطفل نتيجة سوء التعامل مع غرائزه
الفطرية النامية فيالمرحلة الاولى من عمره ... فالطفل حين بلوغه السنتين
تبرز استعداداته الفطرية التيتحتاج الى رعاية واهتمام لبناء شخصيته
المتزنة .. وأيّ خطأ أو انحراف عن الطريق الصحيح والسليم يجعله معانداً ..
فالعناد اشارة خطر تدل الوالدين على ضرورة تقويم وتعديل سلوكهم .. ولذا
جاء في الحديث الشريف : (رحم الله من أعان ولده على بره) (عدة الداعي : ص
61 )ولكي يتجنب الوالدان حالة العناد عند أبنائهم .. لابّد من الاشارة الى
كيفيةالتعامل الصحيح مع الطفل في المرحلة الاولى من حياته ... وهي كما يلي
:1ـ اشباع حاجات الطفل :إن الطفل في المرحلة الاولى من عمره (من عمر 1 الى
7 سنين) يحتاج الى الحب والحنان لتنمية قدراته النفسية، كما يحتاج الى
الطعام والماء لتنمية قدراته الجسدية .. وكل فرد يحتاج الى قوة النفس
لممارسة نشاطاته الحياتية، وتعتبر حجر الاساس في النجاح في الممارسات
اليومية .. فالطالب في المدرسة يحتاج الى قوة النفس مع المذاكرة لتحقيق
النجاح، لأن المذاكرة مع ضعف النفس لاتنفع شيئاً ... والمعلم يحتاجها
أيضاً، كذلك الطبيب وكذلك الزوجة والأم.وتاريخنا الاسلامي يسجل للإمة
الاسلامية قوتها وصلابتها في مواجهة قريشوعدّتها وعددها بما أوتيت من ثقة
بالنفس يحمله أفرادها ..إضافة الى أن باب خيبرالذي يعجز الرجال الاشداء عن
حمله استطاع الامام علي (ع) بقوة نفسه أن يحمله وليسبقوته العضلية.إنّ
إشباع حاجة الطفل من الحبّ والحنان ضروري ، لذا أكدتها التربيةالاسلامية
في النصوص التالية :عن النبي (ص) : (احبوا الصبيان وارحموهم) ) بحار
الانوار : ج 101 باب فضلالاولاد).وقال الامام الصادق (ع) : ( إنّ الله
ليرحم الرجل لشدة حبّه لولده ).وعنه ايضاً (ع) : (بر الرجل بولده برّه
بوالديه) (من لايحضره الفقيه : ج3باب فضل الأولاد ).ولايكفي أن نحمل الحبّ
لأولادنا في قلوبنا، بل ينبغي من الوالدين إظهار لهممن خلال السلوك مثل
تقبيلهم.جاء في الحديث الشريف عن الامام علي (ع) : ( من قبّـل ولده كان له
حسنه، ومنفرَّحه فرَّحه الله يوم القيامة) ( بحار الانوار : ج 101 باب فضل
الاولاد ).وجاء رجل الى النبي (ص) فقال : ما قبّـلت صبياً قط، فلما ولى
قال النبي (ص): (هذا رجل عندنا إنه من أهل النار) (المصدر السابق).وكذلك
بادخال الفرح الى قلوبهم من خلال حمل الهدايا لهم والتوسعة عليهم.قال
النبي (ص) : من دخل السوق فاشترى تحفة فحملها الى عياله كان كحامل صدقةالى
قوم محاويج، وليبدأ بالإناث قبل الذكور، فإنه من فرح ابنه فكانما اعتق
رقبة منولد اسماعيل. (ليس منّا من وسّع عليه ثمّ قتر على عياله).(المصدر
السابق)2ـ الإهتمام بوجود الطفلإنّ الطفل بحاجة ايضاً في السبع السنوات
الاولى من حياته الى شعوره بأنه يحتل في قلوب والديه مكاناً مهماً سواءً
أكان ذكراً أو أنثى ، ذكياً أو بليداً ، جميلاً أو قبيحاً .. وينبغي
للوالدين الانتباه الى هذه الناحية، مثل الاصغاء اليه حين يتحدث ... وأخذ
مشورته في القضايا العائدة اليه ... واحترام رأيه حين يختار .. ونحن نلحظ
ان المربي الاسلامي يوجهنا الى هذه المعاني .. ففي قصة إبراهيم الذي جاءه
الامر الالهي في الذبح ، ومع ان الامر الالهي لا يتغير ولا يتبدل ، لكن
إبراهيم (ع) لا ينفذه الا بعد المشورة:﴿ يابنيّ إنّي أرى في المنام أنّي أذبحك، فانظر ماذا ترى﴾
(الصافات : 102 ) .كذلك سيدة النساء الزهراء (ع) تحرص على إسماع أبنائها
دعاءها لهم في صلاةالليل مع استحباب اخفائه، والسبب واضح لتأكيد اهتمامها
بهم وبأنّهم يحتلّون فيقلبها مكاناً، الأمر الذي دعاهم الى الاستغراب
والتساؤل عن السبب في أن يكونوا في المرتبة الاخيرة في تعدادها للمؤمنين
في ركعة الوتر ، فتقول لهم (ع) : ( الجار ثم الدار).إنّ من المؤسف أن نجد
بعض الآباء لا يهتمون بوجود الأبناء فيتجاهلونهم فيوجود الضيوف، فلا
يقدمون لهم الطعام ولا تعطى لهم فرصة في الحديث...إلخ.3ـ تمتّع الطفل
بالحركة الكافية :لابدّ أن يحصل الطفل على الحرية في المرحلة الاولى من
حياته، فلا بدّ أن يجد المكان المناسب له في لعبه وحركته وترتيب لوازمه
دون تدخّل الكبار.. ولا بدّ أن يجد الحرية في الحركة دون تحذير .. وأن لا
يجد من يعيد ترتيب ممتلكاته بعد أن رتبها بنفسه.. وأن يجد الحرية في
ارتداء مايعجبه من الملابس واختيار ألوانها... فما دام هو السيد في هذه
المرحلة وهو الأميرفلا بدّ أن يكون ترتيب البيت بشكل يتناسب مع حركته
ووضعه كذلك يجدر بالوالدين التحلي بالصبر للحصول على النتائج الحسنة.مظاهر
الغيرة عند الطفل وكيفية معالجتهاإنّ كثرة الأولاد ليست سبباً في شجار
الإخوة فيما بينهم كما تتصور بعض الامهات الكريمات .. بل الغيرة أحد اهم
اسباب العراك بين أفراد الاسرة ... والغيرة من الامراض التي تدخل بيوتنا
بدون إذن وتسلب راحتنا .. ولذا ينبغي الحرص على سلامة صحة الطفل النفسية
في السبع سنوات الاولى من عمره أكثر من الاهتمام بصحته الجسدية .. وكثير
من الامراض الجسدية التي تصيب الطفل في هذه المرحلة تكون نتيجة لسوء صحته
النفسية .. والغيرة من الأمراض النفسيةالخطيرة التي تصيب الطفل في المرحلة
الاولى من حياته نسبة الى غيرها من الامراض ،كالكذب والسرقة وعدم الثقة
بالنفس .. فالغيرة تسلب قدرة الطفل وفعاليته وحيويتهكالسرطان للجسد.ويمكن
للوالدين تشخيص المرض عند أطفالهم من معرفة مظاهره ودلائله ... فكماإن
الحمى دليل التهاب في الجسم ... كذلك للغيرة علائم بوجودها نستدل عليها
وفيالسطور القادمة سنتحدث عن مظاهر الغيرة عند الطفل.إنّ الشجار بين
الاخوة من أبرز معالم مرض الغيرة... وكذلك بكاء الصغير لأتفهالأسباب، فقد
نجده في بعض الاحيان يبكي ويعلو صراخه لمجرد استيقاضه من النوم، أولعدم
تلبية طلبه بالسرعة الممكنة، أو لسقوطه على الارض ... أما العبث في
حاجاتالمنزل فهو مظهر آخر للغيرة التي تحرق قلبه وبالخصوص حين ولادة طفل
جديد في الاسرة ... أما الانزواء وترك مخالطة الاخرين فهو أخطر مرحلة يصل
اليها المريض في وقت يتصور فيه الوالدان أنه يلعب ويلهو ولا يودّ الاختلاط
مع اقرانه، وإن له هوايةمعينة تدفعه الى عدم اللعب معهم، أو إنه هادئ
ووديع يجلس طوال الوقت جنب والديه فيزيارتهم للآخرين .. ولا يعلم الوالدان
ان الغيرة حين تصل الى الحد الاعلى تقضي على مرحه وحيويته تاركاً الاختلاط
مع الآخرين ومنطوياً على نفسه.إن الغيرة وأي مرض نفسي أو جسدي لا بدّ أن
يأتي عارضاً على سلامتنا، ولايمكن أن يكون فطرياً... فالسلامة هي أصل
للخلقة وهي من الرحمن التي الزم الله بهانفسه عزّ وعلا﴿ كتب ربّكم على نفسه الرحمة﴾
(الانعام : 54 ) .والغيرة تبدو واضحة للوالدين في الطفل في مرحلته الاولى
... وتختفي مظاهرها (فقط ) بعد السابعة ، حيث يتصور الوالدان ان طفلهما
اصبح كبيراً لا يغار ، وهو خطأ .. فالطفل في المرحلة الثانية من حياته يقل
اهتمامه واعتماده على والديه ويجد له وسطاً غير الاسرة بين أصدقائه ورفاقه
في المدرسة أو الجيران... ولا تنعكس مظاهرها الا في شجاره مع إخوانه في
الاسرة ... أما في المجتمع فله القسط الأوفر من آثار الغيرة التي يصاب بها
الابناء.أمّا أسباب الغيرة عند الطفل في المرحلة الاولى من عمره ، فهي
كالتالي :إنّ الكائن البشري صغيراً أم كبيراً، إمرأة أو رجلاً أسود أو
أبيض .. يمتلكقيمة وجودية من خلال سجود الملائكة له﴿وإذ قلنا للملائكةاسجدوا لآدم﴾ (البقرة : 34) .إضافة الى انّ كل المخلوقات جاءت لتأمين احتياجاته ومسخرة لخدمته﴿ وسخر لكم ما في السموات وما في الارض جميعاً منه﴾ (الجاثية : 12 ).وفي الحديث القدسي : ﴿يا ابن آدم خلقت الأشياء لأجلك وخلقتك لأجلي﴾.وقيمة أخرى إنّه يحمل نفحة من روح الله بخلاف الكائنات الأخرى ﴿ فاذا سويته ونفخت فيه من روحي﴾
(ص : 72 ) .ولأهمية وجود الكائن الإنساني اختصت به أحكام الاهية منذ
ولادته، مثل حرمةقتله ووجوب دفع الدية حين تعرضه لأيّ أذى مثل خدشه أو
جرحه او جنونه ، وحتى الطريقالذي يسير فيه لا يجوز تعريضه للاذى فيه بأن
ترمي الاوساخ فيه أو تقطع الطريق عنهبسيارة أو حاجة ، حتى وقوفك للصلاة
فيه... الى غير ذلك من الاحكام الشرعية التيتعكس لنا مدى اهتمام الخالق
بوجود الانسان ووجوب احترامنا له.وحين يتعرض الطفل الى تجاهل الآخرين يبرز
العناد كوسيلة دفاعية لما يتعرض لهمن أذى في عدم الاهتمام به ... كذلك حين
يهتم الوالدان بواحد ويتجاهلان الآخر ..ولقد رفض المربي الاسلامي هذا
التعامل مع الابناء لأنه يزرع الحقد في قلبه لأفراد أسرته وحتى لأبويه
وللناس ... فلقد أبصر رسول الله (ص) رجلاً له ولدان فقبّـل أحدهما وترك
الآخر ... فقال رسول الله (ص) : (فهلا واسيت بينهما ) (من لا يحضرهالفقيه
: ج 3 باب فضل الأولاد).هل تجب المساواة بين الابناء ؟إنّ التربية
الاسلامية ترفض من الابوين الاهتمام بطفل مقابل تجاهلهم الآخر .. ولكن لا
بأس بالاهتمام بواحد او اكثر من الابناء الآخرين مع عدم تجاهل أحد منهم ..
والقرآن الكريم حين يتعرض الى قصة يوسف وإخوته الذين حقدوا عليه وألقوه في
البئر ، يقرّ انّ نبي الله يعقوب كان يهتم ويحب جميع أبنائه ولكنه يخص
يوسف بنصيب أكبر لما يجد فيه من خير يفوق إخوته ... تقولالآية الكريمة عن
لسان إخوة يوسف : ﴿إذ قالوا ليوسف أحبّ إلى ابينا منّا﴾ (يوسف :
8).ولم يقل إخوة يوسف إن أباهم ينفرد بحبّ يوسف دونهم ، لأن تفضيل
الوالدينلطفل على آخر ـ مع عدم تجاهل أي أحد من الابناء ـ يدفع بالجميع
الى منافسة الطفل الذي اختص بالعناية في الميزة التي لأجلهااكتسب الأفضلية
في قلب والديه .. وتجعل الأبناء في حلبة السباق الى فعل الخير.ويجدر
بالآباء أن يمتلكوا الحكمة في الميزة التي بها يتّم التفضيل بينالابناء ..
حين تكون للمعاني الحقيقية مثل الاستجابة لفعل الخير والبرّ بالآخرين
وامتلاك صفة الكرم والصبر على الأذى .. فمن الصحيح أن يغدق الوالدان الحبّ
لطفل أهدى لعبته المحبّبة لآخر مستضعف قبال إخوته الذين يحرصون على
أشيائهم... إنّ هذاالتفضيل يدفعهم الى منافسته في هذا الفعل .. طبعاً
التربية الاسلامية لا تشترطالتفضيل ، بل تراه صحيحاً .. فعن أحد الرواة
قال :سألت أبا الحسن (ع) عن الرجل يكون له بنون ، أيفضّل أحدهم على الآخر
؟ قال (ع): (نعم لا بأس به قد كان أبي عليه السلام يفضلني على عبد الله).
(من لا يحضره الفـقيه : ج3باب فضل الأولاد).إنّ بعض الأمهات حين يفضلن
طفلاً على آخر لإمتلاكه صفة الجمال أو لأنه ذكر،فإن هذا النوع من التفضيل
خطأ في المنظور الاسلامي، ذلك لأنّ الجمال او الذكورة اوغيرها من المعاني
لايمكن التسابق فيها..فلا يملك الطفل القدرة على أن يكون أجمل من أخيه
الذي اكتسب الحظوة عندأبيه...وعندها لا يكون أمام الطفل إلاّ منفذ واحد
للخروج من أزمته النفسية وهو الغيرة والحقد على من حوله في الأسرة
والمجتمع .. فعن مولى المتقين علي (ع) إنّه قال : (ما سألت ربّي أولاداً
نضر الوجه، ولا سألته ولداً حسن القامة، ولكن سألت ربي أولاداً مطيعين لله
وجلين منه، حتى إذا نظرت إليه وهو مطيع لله قرّت عيني). (البحار : 101 باب
فضل الأولاد) .المقارنة بين الأبناء :إنّ استخدام الوالدين المقارنة بين
الابناء اسلوب مزعج لهم.. فكما أن الزوجة تنزعج حين يطلب الزوج منها أن
تكون مثل الجارة ماهرة في إعداد الحلوى ... أو يزعجها أيضا تعنيفه لها
رافضاً منها ان تكون مثل الجارة مهملة في ترتيب البيت ... إضافة الى
الآثار الأخرى من انكماشها وعدم ارتياحها من الطرفالآخر المقارن معها ..
والطفل كذلك نفسيته مثل الكبير ، فكما انّ المقارنة تزعجالأم وكذلك الأب ،
فهي تزعجه هو أيضاً مع حالة من التوتّر تصيبه مقابل أخيه المقارنمعه.. لذا
ينبغي على الوالدين عدم استعمال المقارنة بين الابناء بالمديح أو الذم ..
مثل أن تقول الأم لصغيرها لماذا لا تكون مثل أخيك الذي يحافظ على ملابسه
دوماً، أو لا تبك وتكون مزعجاً مثل أخيك.كيف نعالج الغيرة عند الابناء؟إنّ
معرفة الداء نصف الدواء، كما يقول الحكماء .. ولذا فمعرفة أسباب الغيرة
تنفعنا كثيراً في العلاج حين نتوقى العوامل المسببة للمرض.. إضافة الى أن
أهم علاج للغيرة يتركز في إشباع حاجتهم للحب والحنان مع الاهتمام بوجودهم
وهي نفس الاسباب التي تدفعهم للعناد وعدم طاعة الوالدين .. فالغيرة
والعناد قرينان حين يوجد أحدهما تجد الآخر .. وهي نتاج للعناد .. ففي بادئ
الأمر يكون الطفل معانداً لأسباب مرّت معنا .. فإذا لم يتم علاجه ، يتفاقم
الأمر عليه ويصاب بمرض الغيرة فلا ينسى الوالدان ان يسمّعاه كلمات الحب
والاطراء والتقدير والمديح والاهتمام بوجوده.وقد تثير الام الحديثة العهد
بالولادة سؤالاً حول إمكانية توزيع الإهتمامعلى كل الأبناء في وقت يأخذ
الرضيع كل اهتمام الأم ووقتها نحن ننصح مثل هذه الأمالتي حين تهتم برضيعها
، يقف الاكبر ينظر متالماً من الزائر الجديد الذي عزله عنوالديه .. أن
تعالج الموضوع كما يلي : 1ـ إشعار الطفل بأنّه كبير :إنّ الام وهي
ترضع صغيرها بإمكانها أن تتحدث مع الكبير قائلة : كم اتمنىأن يكبر أخوك
ويصبح مثلك يأكل وحده وله أسنان يمضغ بها ويمشي مثلك و.. و.. حتى أرتاح من
رضاعته وتغييّر فوطته، ولكنه مسكين لا يتمكن من تناول الطعام او السيطرة
على معدته .وتقول لطفلها الاكبر حين يبكي الرضيع وتهرع إليه : نعم جئنا
اليك فلا داعيللبكاء .. إن أخاك سوف يعلمك أن تقول اني جوعان بدل الصراخ
والضجيج. وبهذه الكلماتوغيرها من التصرفات يمكن اشعاره بأنّه كبير.
والصغير يحتاج الى هذه الرعاية. 2ـ لا تقولي له لا تفعل :وحتى
نجنبه الغيرة من الرضيع يحسن بالأم ان لا تقول للطفل الكبير لاتبكمثل أخيك
الصغير.. أو لا تجلس في حضني مثل الصغار .. أو لا تشرب من زجاجة الحليب
العائدة لأخيك الصغير. 3ـ إعطاؤه جملة من الإمتيازات :لابدّ من
إشعار الطفل بأنّه كبير وإنّ الإهتمام بالصغير لعجزه وعدممقدرته إضافة الى
اعطائه جملة من الامتيازات لأنّه كبير .. فلا يصح الاهتمامبالوليد دون أن
يحصل هو على امتيازات الكبار.. ولا بدّ من الحرص على إعطائه بعضالاشياء
لأنّه كبير، مثل أن تخصّـيه بقطعة من الحلوى مع القول له : هذه لك لأنّك
كبير، ولا تعطيها لأخيك لأنّه صغير .. وهذه اللعبة الجميلة لك لأنّك كبير،
أمّا هذه الصغيرة فهي للصغير .. وكذلك يجب الحذر من إعطائه لعبة بعنوان
انّها هدية له منأخيه الوليد .. لأنّ هذا التصرّف يوحي له بالعجز عن تقديم
هدية لأخيه مثلما فعلالاصغر منه .. وتزيد غيرته منه. 4ـ إرفضي إيذاءه واقبلي مشاعره :لابدّ
ان تمنعي بحزم محاولة الطفل الكبير إيذاء أخيه الصغير بأن يرفعيده ليهوى
بها عليه .. بأن تمسكي يديه أو الحاجة التي يحملها لضربه .. ومع ذلك
إمسكيه واحضنيه بعطف واحمليه بعيداً عن أخيه .. لأنّ الطفل بالحقيقة لا
يريد إيذاء اخيه، ولكن سوء تعامل الوالدين واهتمامهم بالرضيع دونه دفعه
الى هذا الفعل .. لذا ينبغي على الام ان تمنع الاذى وتقبل مشاعره الغاضبة
عنده لأنه لا يملك القدرة على التحكم بها . 5ـ الشجار بين الأخوة :أمّا
الخصام بين الاخوة .. فيمكن علاجه كالتالي :يجدر بالوالدين عدم التدخل في
الخلافات بين الابناء ... مادام التدخل لافائدة مرجوّة منه بسبب الغيرة
التي هي وقود النزاع بين الاخوة والتي تحتاج الى علاجكما أسلفنا.. هذا إن
كانت الخلافات لا تتعدى الإيذاء الشديد بأن يكسر أحدهما يدالآخر .. أو
يكون أحدهما ضعيفاً يتعرض للضرب الشديد دون مقاومة... إنّ الأفضل في مثل
هذه الحالة إيقاف النزاع .. ولو إن عدم تدخل الوالدين تنهي الخلاف بشكل
أسرع ، ولكن لعل نفاد صبر الوالدين يجعلهم يتدخلون في النزاع ، وهنا يجدر
بهم ان لايستمعوا الى أي احد من أطراف النزاع .. ولا الوقوف مع المظلوم او
العطف عليه.. لأنّالاستماع وابداء الرأي وابراز العواطف لاحد دون آخر يزيد
في الغيرة التي تدفعهم الىالعراك .. كما يجدر بالوالدين عدم إجبار طفلهم
الذي انفرد باللعب ان يشارك اخوته الذين يريدون اللعب معه او بلعبته ..
إنّ إجباره يولّد حالة الشجار فيما بينهم أيضاً.السلوك الحسن لدى
الطفلكلُّ أم تطمح في أن يكون طفلها ذا سلوك حسن مع أفراد أسرته وجيرانه
وأقربائه.. وتشعر بالخجل فيما لو أساء التصرف بكلمة بذيئة او مشينة..
إضافة الى ان الطفل السيّ السلوك يكون منبوذاً محتقراً لدى الآخرين، مما
يؤدي الى تعاسة الطفل وشقائه.. لذا كان من الضروري ان يتحلى اطفالنا
بالسلوكالمهذب.. أما كيف نخطو نحو السلوك المهذَّب؟إنّ السلوك المهذب لدى
الطفل في مرحلته الاولى أمر يأتي بطبيعته تماماً كماأنه بطبيعته يمشي على
قدميه دون يديه.. ولكن نحتاج معه الى أمرين :الأول ـ التعليم والإرشاد
:إنّ الطفل في المرحلة الاولى من عمره يحتاج الى تعليمه الآداب والأسس
التي يتعامل بها مع الآخرين كباراً وصغاراً.. وعلى تعليم هذه المرحلة من
العمر تقوم أخلاقه في المرحلة الثانية.. ولذا جاء في الحديث الشريف عن
الصادق (ع) : (دع إبنك يعلب سبع سنين ويؤدب سبعاً ).وقد يهمل بعض الآباء
ضرورة تعليم وإرشاد أبنائهم في السبع سنوات الاولى منعمرهم بحجة انشغالهم
بأمور أخرى مهمة لطلب الدين او الدنيا.. فيأتي التوجيه منالمربي الاسلامي
للآباء :عن النبي (ص) انه قال : (لئن يؤدب أحدكم ولداً خيرٌ له من أن
يتصدق بنصف صاعكل يوم ( بحار الانوار : ج 101 باب فضل الاولاد.ومع تأديب
الطفل وتعليمه السلوك في المرحلة الاولى من عمره لا يحتاج الى وقتبقدر ما
يحتاج الى وعي ومراقبة لسلوك الطفل والتدخل في الوقت المناسب مع مراعاة
الشروط اللازمة، وهي : 1ـ ممارسة الوالدين للآداب : إنّ تعليم
الطفل في المرحلة الاولى منعمره آداب السلوك لا يأتي عن طريق إلقاء
المحاضرات عليه وطرق أسماعه بجملة منالنصائح بقدر ما يأتي عن طريق التزام
الوالدين بالسلوك.. ولا يمكن لأيِّ فرد صغيراًاو كبيراً ان يلتزم بنصيحة
المربي قبل ان يلزم نفسه بها.. ولذا نلحظ رسول الرحمة محمداً (ص) يرفض طلب
ام في نصيحة ابنها بعدم تناوله للتمر بسبب تناوله (ص) للتمر في ذلك اليوم،
وطلب منها ان تأتيه يوم غد حتى يمتنع صلوات الله عن تناول التمر ليمكنه
نصيحة الطفل.نعم إنّ من الصعب جداً ان تطلب الام من طفلها أن يعير لعبته
الى ضيفه الزائرليلهو بها بعض الوقت.. ويجدها تمتنع من الاستجابة لطلب
الجيران لماكنة فرم اللحم..إنّ الطفل يتعلم من تصرف أمه هذا، إنّه ينبغي
الحرص على ما يملك ولذا تصرّف، وكماتعلّم من والديه، بهذا الشكل مع
الآخرين.. وهكذا ايضاً حين يدخل على ابيه مع ضيوفه ولا يؤدي التحية لهم..
فيطلب الاب منه باصرار ان يسلم، في وقت يجد الطفل اباه لايؤدي التحية حين
دخوله البيت... ومن هنا اكدت التربية الاسلامية على ضرورةالالتزام بما
يريدون من الابناء والقرآن الكريم يوجهنا الى هذه الحقيقة﴿ كبر مقتاً عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون ﴾(الصف: 3). 2ـ تعليم الطفل دون غضب وتوتّر : قلنا سابقاً ان الوالدين عليهماتعليم أولادهما أدب السلوك حتى يلتزموا به.. لأنّ الكائن البشري قابل للتعلم بخلافالحيوان:﴿ علّم الانسان ما لم يعلم ﴾ (العلق : 5 ).فالإنسان
لا يمكنه النطق والتكلم بدون تعليم ولو ترك وحيداً لما تعلم
الكلامواللغة.. أما الحيوان فيعجز عن النطق حتى مع التدريب والتعليم..
وكذلك لو تركناصغير الإنسان في غرفة مع صغير الحيوان ووضعنا بجانبهما
ناراً تشتعل.. نلحظ أنّ الصغير يتوجه اليها متصوراً إنّها لعبة جميلة،
ويحذرها صغير الحيوان لإدراكه بالفطرة.. أما الانسان فيدركها من خلال
التعلم والتجربة.ومن هنا كانت مسؤولية الآباء تعليم اطفالهم شريطة ان يكون
بدون غضب وتوتّر..فكما انّ الأم ترفض من زوجها قوله لها غاضباً حانقاً :
كان يجب ان تقومي بزيارة للجيران.. كذلك الطفل يرفض التعلم مع الغضب
والتوتر.. فلا يصح أن تقولي له وانت غاضبة : من المفروض ان تحافظ على
ملابسك من الاتساخ، والاولى ان تقولي له بهدوء :كم هو جميل ان نحافظ على
ملابسنا من الاتساخ.. إن الطريقة الاولى تجعل الطفلمعانداً للتعلم والعمل،
بعكس الثانية التي توصلنا وبسرعة الى الهدف المطلوب.الثاني : حب الناسإنّ
تنمية الإستعدادات الفطرية والغرائز المعنوية لدىالطفل.. أمر يعود بالنفع
عليه وعلى والديه والمجتمع.. ومن هذه الغرائز حب الناس.. ذلك لأنّ كل
إنسان اجتماعي بطبعه.. وكلما ازداد حباً لمن حوله زادت بهجته وأنسه في
الحياة لذا نلحظ ان الاسلام اهتم بهذا الامر كثيراً حتى جعل العمل في خدمة
الناسأمراً تعبدياً به يحصل المعبود على القرب الالهي.. فقد جاء في الحديث
القدسي : (الخلق عيالي.. أقربكم مني مجلساً أخدمكم لعيالي ).وعن مولى
المتقين علي (ع) : (إصلاح ذات البين خير من عامة الصلاة والصيام).وعلى هذا
الاساس يجب العناية بغريزة حب الناس التي تولد مع الطفل وتحتاج الىرعاية
الوالدين لتنمو وتتجذر.. ويمكن أن تكون الرعاية بالشكل التالي :أ ـ سلوك الوالدين :إن
سلوك الوالدين ذو أثر فعّال على تربية الطفل وبناء شخصيته..
والمنهجالتربوي في الاسلام يحمل اتباعه على الانطلاق من قاعدة حب الناس في
تربية النفس وفيالعمل التغييري في الامة.. فالمؤمن له حقوق وعليه واجبات،
فالمؤمن لايسخر من أخيهولا يظهر عيبه ولايخذله ولايؤذيه، ويكون معه في
الشدة وإن سرّه كان في ظل الله، وإنآثره على نفسه حصل على القرب الالهي
و.. و.. وأخيراً نجد ان الملتزم بالاسلاملايمكن إلاّ ان يمتلأ قلبه بحب
الناس كلما إزداد ايماناً وارتباطاً بخالقه.. ويكتسبالطفل من والديه
ويتعلم في ظلهما حب الناس.. حين ترحب امه بالضيف لانه حبيب الله.. ولا
ترضى أن يسمعها حديثاً من عيوب أقرانه لأنه من الغيبة التي حرمها الله..
وتعطي للجيران ما يطلبونه منها حتى لاتكون من المنبوذين في القرآن : ﴿ويمنعون الماعون﴾الماعون : 7 .ب ـ المرور بالحوادث بوعي :إنّ
الطفل في سنواته السبع الاولى كثيرا ما يرافق والديه ويكون اكثرالوقت
معهما.. ويمكن للآباء الاستفادة من بعض القضايا والحوادث لإحياء غريزته في
حبالناس.. فمثلاً حين المرور على البقال لشراء بعض الخضروات منه، يمكن أن
تحدث الام طفلها عن الطعام الذي تعده من الخضر يكون بفضل البقال الذي يذهب
من الصباح الباكر ونحن نائمون الى المزرعة ليأتينا بما نحتاج اليه من
الطماطة والكرفس والخياروالبطاطا.. حيث يقوم الفلاح في المزرعة بحرث الارض
و.. و.. .وهكذا يمكن سرد قصة تهدف الى تكافل الناس وحبّ بعضهم للآخر
ليستفيد منها فيحبّه للآخرين.وأد الغريزة :ومن خلال سلوك الوالدين
والاستفادة من بعض القضايا والحوادث التي يمربها الطفل واخرى غيرها، يمكن
إنماء غريزة حبّ الناس الوليدة في كل طفل.. كما نحذّر في الوقت نفسه من
وأد هذه الغريزة التي تؤدي بالطفل مستقبلاً الى الشقاء.. فلا يمكن العيش
براحة واستقرار والقلب لايمتلك حباً للآخرين.. أمّا كيف نميت هذه الغريزة
عند أطفالنا، فتكون بالشكل الآتي :اولاً ـ التعلم من الوالدين :سلوك
الوالدين مرة أخرى يفرض وجوده في التعليم، ولكنّه في هذه المرة ذوبعد
سلبي، حيث يقتل الغريزة الانسانية بدل ان يرعاها.. فالأم مثلا حين ترفض
منطلفها الذي يصر على ارتداء سروال الصوف في فصل الصيف بقولها له : إن
الناس تضحك عليك حين يشاهدونك وانت بهذا الشكل.وحين تخشى عليه من الذهاب
وحده لشراء حاجة، فتقول له : إن ذهبت وحدك فسوفيختطفونك ويسرقون
ماعندك.إنّ هذه الأقاويل وغيرها مع فرض صحتها تميت علاقته مع الناس وتثبت
في نفسهحقداً عليهم لأنهم يقفون حائلاً دون تحقيق رغباته.. والاجدر
بالآباء ان يمنعواأبناءهم بأعذار اخرى ليس لها آثار سلبية على الطفل
وبالخصوص في المرحلة الاولى من عمره.كذلك حين تبدي الام ضجرها من كل
الضيوف الزائرين.. أو تجهد نفسها وأفرادعائلتها بترتيب وتنظيم البيت
لاستقبال الضيوف اتقاء لكلام الناس مع احاديثهاالمتواصلة عن الشرور التي
تتلقاها من الناس وصمتها عن كثير من المعروف الذي اسدي اليها.. كل هذه
التصرفات تعكس للطفل ان الناس مصدر للشر والاذى دوماً.ثانياً ـ أثر القصص الهدّامة :إن
للقصة أثراً بالغاً على نفسية الطفل في مرحلة حياته الاولى، والقصةحين
يستمع الطفل اليها مثل البذر الذي يستقر في التربة ليثمر بعد حين.. وينبغي
علىالوالدين التفكّر بهدف القصة قبل سردها للطفل.. وقراءة بسيطة لقصة ليلى
والذئب التييعرفها اكثر اطفالنا مثلما يعرفون اسماءهم.. تجد انها تصوّر
الناس بأنّهم يظهرون لك الحب والولاء ويضمرون لك الشرّ والعداء.. من خلال
شخصية الذئب الذي يمثل بصورة الجدّة المحبة للأطفال.. كذلك قصة جحا
والحمار التي تصور الناس بأنهم يتصيّدون حركات الأفراد للحديث عنهم بسوء،
ولا بدّ من اتقاء شرورهم التي تلاحقك في كل حركة صحيحة أو خاطئة.. وقصة
قطر الندى التي يتمركز محورها حول شخصية (زوجة الاب) المؤذية الحقودة..
التي تجعل الطفل قلقاً من امثال هذه الشخصيات التي قد يبتلى بها..والاجدر
بالادب القصصي ان يعكس صورة زوجة الاب بالمربية الحنونة التي تحب
الاطفالوترعاهم.ثالثاً : الإكراه في الكرم :كثير من الآباء يفرضون
حالة الكرم على اطفالهم الصغار.. فالصغير حينيحمل قطعاً من الحلوى أو يلهو
بلعبته المفضلة.. فتبادر الأم حين مرورها بصديقة معطفلها، او تزورها إحدى
الصديقات بأن يعطيه جزء من قطعة الحلوى او يشاركه في اللعب.. ويرفض طفلها
وتلح عليه كثيراً حتى يخشى غضبها فيعطيه ويشاركه.. إن فرض الكرم على الطفل
لايخلق عنده خلق الكرم كما يتصور الوالدان.. بل تبعث في نفسه كراهية
وحقداً للناس.العقوبة والتهديدتختلف العوائل بعضها عن بعض في شكل العقوبة
الموجهة للأبناء ... وكلّ يدافع عن طريقته في العقاب وأثره في التربية ..
ونحن هنا نستعرض ثلاث حالات يحتاج فيها الوالدان للعقوبة والتي هي: 1ـ سوء السلوك، حين يستعمل الطفل الكلمات النابية او يسيء الىالآخرين .. فلا يجد والده غير العقوبة رادعاً عن قلة الأدب .. 2ـ التصرفات الخاطئة، وهي حالة أخرى يوجّه فيها الآباء عادةالعقوبة لابنائهم حين يكون الطفل ثرثاراً او غير مبال في اتساخ ملابسه وتنظيمحاجاته ... 3ـ العناد،في
عدم طاعة والديه تدفع الآباء الى عقوبة أبنائهم.ان الاباء وبالخصوص أولئك
الذين يستخدمون العقوبة القاسية .. عليهم التريّثقليلاً ليفكروا بأنّ ما
أوصل الطفل الى الحالة التي جعلته معانداً او قليل الادب اوغير ذلك هي
نتيجة سوء تربيتهم له ... فما هو ذنب الابناء أذن ?نحن لا نقول إن على
الوالدين ترك أبنائهم مطلقاً دون عقاب ... بل نؤكد علىاختيار العقوبة
المفيدة الرادعة للطفل .. حيث نلحظ أن انواع العقوبة التي تعارفعليها
أفراد مجتمعنا هي باختصار :الإيذاء الجسدي، بأن يستخدم الوالدان ضرب الطفل
او شدّه الى احد أركان البيتأو حرق أجزاء بدنه الى غير ذلك من العقوبات
الجسدية .الإيذاء النفسي، مثل الشتم والسبّ والقول للطفل بأنّنا لانحبك أو
عدم تكليمهلمدة طويلة إلى غير ذلك من الاساليب المؤذية .إنّ كلّ أنواع هذه
العقوبة سواء أكانت جسدية أو نفسية حسب المنظور الإسلاميللتربية خاطئة حيث
ينص الحديث الشريف : (دع ابنك يلعب سبع سنين، ويؤدبّ سبعاًوألزمه نفسك سبع
سنين).بمعنى إن السبع سنوات الأولى من حياة الطفل تحمل عنوان اللعب واللعب
يعنيتعليمه وإرشاده دون إلزامه وتحمّله لمسؤولية فعله .. والعقوبة تعني
تحميله مسؤولياتالعمل إضافة الى ان الاذى الجسدي والنفسي الذي نسببه
للآخرين هو من الذنوب الجسيمة التي لا ينفع الاستغفار وحده لمحوها، بل
نحتاج معها الى الديّة، والديّة ضريبة مالية تحدد قيمتها على الاثر الذي
يتركه الأذى الجسدي أو النفسي .. وبدونها (الدية) لا يمكن تحقق العفو
الألهي الا بعفو المقابل ورضاه.إن النهي عن استخدام العقوبة المؤذية للجسد
والنفس .. لا تعني مطلقاً تركالطفل يتمادى في غيّه دون فعل شيء .. فالمربي
الاسلامي يدعونا الى اظهار الخطأ بشكللطيف وبدون أذى للطفل .. ويعتبره من
أفضل انواع العقوبة الرادعة لخلوها من الآثارالسلبية على نفسية الطفل ..
بالاضافة الى الجوانب الايجابية في إعداد الطفل في مرحلته الاولى لتحمُّل
المسؤولية.جاء في الحديث الشريف عن أحد أصحاب الإمام المعصوم قائلاً : (
شكوت الى أبيالحسن موسى (عليه السلام) إبناً لي، فقال : لا تضربه ..
واهجره .. ولا تطل).فالمربي الاسلامي في الوقت الذي ينهى عن استعمال الضرب
الذي هو ذا أثر سيءعلى الجسد .. كذلك ينهى عن الإيذاء النفسي (لا تطل ) اي
لا تطيل مدة عدم تكليمكإيّاه (الهجر) ... والإكتفاء بهجرانه لمدة قصيرة
بسبب خطئه .إن توضيح الخطأ للطفل من أهم الامور في هذه المرحلة ? ولكن
البعض من الآباءيعاقبون أبناءهم دون ان يعرفوا مالذي ارتكبوه أو ان الام
تنظر الى طفلها فلا تمنعهمن عمل يمارسه .. وفي وقت آخر يتعرض للعقوبة بسبب
الفعل ذاته.. إنّ هذه الحالة تشوّش الطفل كثيراً فلا يميز بين الخطأ
والصواب .. وحين يأتي الطفل الى امه باكياً لأنّ لعبته انكسرت بيديه او
عند اصدقائه .. وبكاؤه دليل معرفته للخطأ .. فلا يصح من الأم ان تعاقبه
وتكون عليه .. فما دام يفهم الخطأ فعليها أن تكون معه تبدى تأسفها وحزنها
لما حدث له.التهديد :إذا كانت العقوبة لغرض التأديب .. فليطمئن الوالدان
بأنّ التهديديضعف من أثر التأديب.. كيف ?لأنّ التهديد وحده دون تنفيذ
العقوبة .. كأن تهدّد الأم صغيرها بالضرب أوحرمانه من شيء يحبّه .. ونفّذت
التهديد، فالسلبيات تدخل في انواع العقوبة المؤذيةالتي لها آثار سلبية
فضلاً عن عدم جدواها في التأديب .. وإذا لم تنفذ التهديد فهوخطأ جسيم آخر
لأنه يضعف من شخصيها أمام الطفل.من هنا نلحظ ان التهديد سواء نفذ ام لم
ينفذ فلا فائدة مرجوة منه ولا يصلبالوالدين الى الهدف الذي ينشدانه في
تأديب الطفل .. حتى بالتهديد المثير للذعر ..مثل تخويفه بالشرطة او بمن
يسرقه او بالحيوان المفترس ... ويجب على الوالدين تركهلأنّه يؤثر على
مشاعره ويزيد في مخاوفه ويثير قلقه.ولعل سائلاً يقول :لماذا تقرّ التربية
الاسلامية إسلوب التهديد ? كما جاء في الآية الكريمةالمقدسة :﴿ فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون ﴾(الماعون
: 5) .وجوابه إن العقوبة الإلهية للعبد تختلف عن العقوبة التي يستخدمها
الوالدانللطفل بأنها (العقوبة الالهية) نتيجة طبيعية لفعل العبد ... مثل
حصاد الاشواك لمنزرع بذرته .. أو فشل الطالب الذي انشغل باللعب واللهو في
وقت الامتحان ... وتختلف عن عقوبة المربين بأنّها عارضة على الانسان . مثل
ضرب الوالدين للابن لعدم اهتمامه بدراسته، او طرد الفلاح من المزرعة لعدم
زرعه النباتات المثمرة المفيدة .. فالعقوبة الالهية إذن نتيجة طبيعية لفعل
الإنسان ... وعقوبة الوالدين نتيجة غير طبيعية لفعل الأبناء .. ومن هنا
كان التهديد الذي استعمله القرآن يختلف تماماً عن التهديد الذي يستعمله
المربّون .. فهناك اختلاف كبير بين أن تقول للطالب مثلاً :الويل لك إن لم
تهتم بدراستك، فإنّ الفشل نصيبك.او الويل لك إن لم تهتم بدراستك ? فان
الضرب المبرح نصيبك.فالنوع الاول من التهديد مفيد في التأديب والتربية،
لأنّه لا يستبطن العقوبةالمؤذية من جهة .. ولأنّه (التهديد) يلفت النظر ?
وبدون إيذاء ? الى الخطأ الذيينتظر الفاعل.أما النوع الثاني من التهديد
فهو غير مفيد لعدم تأثيره في الفاعل وللأسبابالتي ذكرناها في موضوع
التهديد .. ومن هنا كان الاسلوب القرآني في تربية العبدباستخدام التهديد
مفيداً ومثمراً ومؤثراً .إنّ العوامل النفسية التي تكمن وراء استخدام
الوالدين انواع العقوبة القاسيةتجاه أخطاء ابنائهم وكما يراها علماء
التربية الغربيون .... هي مايلي : 1ـ تعرّض الوالدين في صغرهم لنفس
العقوبة التي يستعملونها مع أبنائهم ? كردّة فعل نفسية يندفع اليها الفرد
حين لايتمكن من رد الاذى عنه ضعيفاً في الصغر . 2ـ تنفيس لحالة الغضب التي
يعايشها المعاقب بسبب توتّره من كلمة او إهانة او مشكلة يعاني منها لايقدر
على مواجهتها فتنعكس على الابناء . 3ـ شعور الوالدين بالعجز تجاه تصرفات
أبنائهم الخاطئة او مع الآخرين لضعف شخصيتهم وعدم ثقتهم بأنفسهم، الأمر
الذي يدفعهم الى العقوبة القاسية مع ابنائهمللتغطية على ضعفهم والخروج
بمظهر القوة.مظاهر التوتر عند الطفل وأسبابهالتوتر مرض عارض يصيب نفسية
الطفل لاسباب متعددة ... ويرافقه طيلة يومه ولا ينفك عنه فيفقده نشاطه
ومرحه وتفتحه للحياة ..ويختلف تماما عن الغضب ولأنّ اكثر الآباء لا يميزون
بين الغضب والتوتر عند الطفل ..لذا نطرح اهم مظاهر هذا المرض، حتى يمكن
للوالدين تشخيص حالة المرض عند أبنائهم وهيكالتالي : 1ـ ضعف ثقته بنفسه :إنّ
كل الآثار التي يخلفها التوتر على الطفل غير مرغوبة عند الوالدينبشكل عام،
فالأم يحزنها أن تجد طفلها قلقاً يقضم أظفاره ويتعرض للفشل طيلة حياته في
نشاطاته المختلفة ابتداءاً من المدرسة ثم حياته الزوجية والعملية .. وما
نراه في مناطق كثيرة من امم تعيش تحت سطوة الحاكم الجائر دون ان تسعى
لتغيير ماعليها بكلمة او حركة، ترجع اسبابه الى الافراد الذين تتكون منهم
تلك الامم ممن فقدوا ثقتهم بأنفسهم فاصبحوا أذلاء . 2ـ الجُبن :ان
الطفل حين يخشى الظلمة او النوم في مكان بعيد عن والديه، او خوفه منالماء
الى غير ذلك من المخاوف التي تجعله جباناً لا يقدم ولا يؤخر .. وكل هذه
المخاوف تأتي للطفل نتيجة توتره. 3ـ تقليد الآخرين :الطفل في
مرحلته الاولى قد يأتي والديه يوماً بحركة جديدة وتصرف غريبكلما يلتقي
بأقرانه .. وحالة الطفل بهذا الشكل تثير غضب والديه متصورين الامرمرتبطاً
بانعكاس أخلاق قرناء السوء .. والأمر ليس كذلك، بل هي حالة التوتر التي
تدفعه لإكتساب هذا الخلق وذلك دون ان يتعلمه من والديه. 4ـ إزدياد حالة الغضب :للغضب
نوبات حيث تزيد وتنقص في الطفل في سنواته الاولى حسب حالتهالنفسية ... فإن
كان متوتراً ازدادت عنده وتفاقمت مما يثير ازعاج والديه.أسباب التوتر
:يجدر بالآباء الوقاية من المرض، وذلك بمعرفة اسبابه وهيكالتالي : 1ـ التعامل معه بحدّة :إنّ
نفسية الطفل في المنظور الاسلامي لاتختلف عن الكبير، ولذا يكون مايزعجهم
يزعجنا... فالأم حين يتعامل احد معها بحدة، كأن يطلب الزوج منها أن
تفعلكذا، ويقولها بعصبية وقوة، بشكل طبيعي تصيبها حالة التوتر أضافة الى
عدم الاستجابة للفعل .. والأب كذلك حين يطلب منه رئيسه في العمل انجاز امر
بصرامة وعصبية .. وهكذا الطفل يصيبه التوتر حين تقوله الأم بحدة : إخلع
ملابسك بسرعة ? لايعلو ضجيجك ? انته من الطعام بسرعة .. إلخ، اضافة الى
العناد وعدم الطاعة. 2ـ تعرضه للعقوبة القاسية :إن استخدام
الوالدين للعقوبة القاسية المؤذية للجسد او النفس، كالضرب اوالتحقير او
التثبيط .. تؤدي الى توتر الطفل في المرحلة الاولى من عمره.. وقد
نهىالمربي الاسلامي عن امثال هذه العقوبة كما طالب الابوين بالتجاوز عن
أخطاء ابنائهم.قال رسول الرحمة (ص) : (رحم الله من أعان ولده على برّه،
وهو ان يعفو عنسيئته) عدة الداعي : 61. 3ـ شعوره بالغيرة :إن الغيرة التي تصيب الطفل في السنوات السبع الاولى من عمره، وبسبب سوءالتعامل معه تعدّ من الاسباب التي تجعل الطفل متوتراً . 4ـ توجيه الانذارات إليه :ان
الطفل في مرحلته الاولى لا بدّ أن يكون سيداً كما نصت عليه
التربيةالاسلامية .. ومن مصاديق سيادته ان يكون البيت مهياً لحركته
ولعبه... لأنّ تحذيرات الوالدين المتكررة للطفل في هذا العمر في عدم لمس
هذه وعدم تحريك ذاك .. او الخوف عليه، فلا تتحرك هنا ولا تذهب هناك ... إن
امثال هذه التحذيرات تجعل الطفل متوتراً.واخيراً : وبمعرفة اسباب المرض
يمكن للآباء الوقاية منه وتجنيب أبنائهمالاصابة به .. ليتمتع الطفل بالثقة
التي تؤهله للنجاح في حياته .. كما يكون شجاعاًبإمكانه التغلب على مخاوفه
.. ويرتاح الوالدان من بعض التصرفات السلبية التي تكون نتيجة لتوتر الطفل
مثل ضعف الشخصية الذي يدفعه الى محاكاة افعال الآخرين .. إضافة الى ازدياد
نوبات الغضب عنده .. كما إن عدم معالجة نفسية الطفل المتوتر، تعرضهللاصابة
بعدة امراض وعادات سيئة، كالتأتأه، وقضم الاظافر، وتحريك الرمش،
والسعالالناشف، وغيرها .الغضب عند الطفل وعلاجهإن الغضب من الغرائز
الفطرية المادية التي تولد مع الانسان ويختلف تماماً عن التوتر، فالغضب
مفيد لاجل الحفاظ على النفس والدفاع عنها ... وبه يستطيع رد الاعتداء
والانتصار لمظلوميته.. وهو بهذا المقدار صحيح ومطلوب .. بل يعد التقصير
فيه مهانة للنفس في المنظور الاسلامي يعرضه للحساب في محكمة العدل الالهي
.. لذا قالوا :( من استغضب ولم يغضب فهو حمار )? فمن اعتُدى عليه ورضي
بذلك دون الدفاع عن حقه ونفسه فهو تدنى عن الانسانية الى حيث الحيوانية...
باستثناءالعفو الذي هو خير بالنسبة للإخوة المؤمنين ...إن زيادة الغضب
بالاعتداء على المتعدي باكثر مما سببه للآخر مرفوض ايضا فيالمنظور
الاسلامي، كالتمثيل بجثة القاتل ، او تعذيب السارق﴿فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم ﴾
(البقرة : 194) .والقاعدة الفطرية الصحيحة في الانسان هي الغضب الذي يدفع
لردّ الاعتداءمقابل أي عدوان يتعرض له ... ويجد - عادة - الأبوان بوادر
الغضب عند ابنائهم وبشكلملحوظ في السنوات ما بين الثلاث الى الخمس .. فلا
يكتفي الطفل حينها برد الاذى عنه ?بل يعمد الى ايذاء نفسه بالتمرغ في
الارض وضربها بيده ورجليه وحتى رأسه ? كذلك يكسِّر ما وجده امامه.هذه
الحالة ان وجدناها يقوم بها الطفل في الاسبوع مرة او مرتين فهو أمرطبيعي،
وان ايذاء نفسه وبهذا الشكل فلأنه يجهل الطريقة التي يردّ بها الاعتداء
عننفسه او لشعوره بالعجز امام المتعدي عليه ? أمّا ان تكررت اكثر من ذلك
فهو امر غير طبيعي ويحتاج الى علاج.وقبل ان نبدأ بعلاج الحالات المرضية،
لا بدّ ان نشير الى أمور مهمة نذكّربها الوالدين باعتبارهم المسؤولين
الاولين في زيادة الغضب عند ابنائهم .. فلاالوراثة لها اثر على غضب الطفل
وزيادته .. وليس هو خُلق يتعلمه من الآخرين بل زيادته تعود الى تعرضه لسوء
التربية ? ونضرب لذلك امثلة كالتالي: 1ـ تنفيذ ما يريده بعد غضبه :ان
بعض الامهات حين يأتي الطفل اليها طالباً قطعة من الحلوى او جلب لعبةمعينة
.. فترفض طلبه اولاً لإنشغالها بحديث او أمور المنزل .. فيغضب الطفل ويعلو
صراخه وضجيجه ? وتحاول الام إسكاته بالغضب عليه او بأساليب متعددة وهو لا
يكف عن الصراخ والضجيج الى ان تعجز الام فتستجيب له وتعطيه ما أراد.إن هذه
الطريقة تدفع الطفل الى زيادة غضبه، والاولى بالأم ان تستجيب له فياول
الامر او لا تستجيب له مطلقا، وان زادت المدة التي يصرخ فيها. 2ـ معاملته بلطف عند غضبه :إنّ
الطفل حين يغضب ويجد الوالدين يتعاملان معه بلطف في ظروف معينةويستجيبان
له في وجود الضيوف مثلاً أو في زيارة احد الاصدقاء ... تشجع الطفل الى
زيادة الغضب في هذه الاوقات.. والاولى ان يكون التعامل بالاستجابة او
الرفض لطلباته في كل الاوقات باسلوب واحد حتى لا يستخدم غضبه كورقة ضغط
على والديه. 3ـ إصابته بتوتّر النفس :إن الطفل حين تصاب نفسيته بالتوتر الذي تعود اسبابه الى ما ذكرناه سابقهيتعرض الى ازدياد نوبات الغضب وتكررها في اوقات مختلفة. 4ـ توجيه الأوامر إليه بصرامة :إنّ
الطفل في مرحلته الاولى تأبى شخصيته النامية ان توجه اليه الأوامربحدة
وتهكم .. لان عدم احترام شخصيته يعتبر احد انواع الاعتداء التي تثير
غضبالطفل، بل كل إنسان.العلاج :إن من الخطا الاستهانة بالتصرفات التي تثير
غضب الطفل وعدمالإكتراث بمعالجتها وبشكل سريع .. لأن زيادة الغضب تجعله
متوتراً وبعد مرور الوقتيصبح عدوانياً مشاكساً يفتقد الى المحب والصديق ?
بل حتى الى الحياة الحلوة الهانئة .. والطفل حين تأتيه نوبة الغضب يجدر
بالوالدين التعامل معه بشكل يختلف عن التعامل معه في الاوقات الطبيعية وهو
كالتالي : 1ـ عدم مناقشته :إن الطفل في السبع سنوات الاولى من
حياته حين يغضب يصبح بشكل يفهم ولايسمع ما يقال له .. فالغضب يسدّ منافذ
وعيه الكبير تماماً .. فلا فائدة إذن أن يقولالوالدان او يعترضا عليه
بكلمة او فعل. 2ـ قبول غضبه :حين ترفض الأم طلب طفلها في مرحلته
الاولى، يهيج ويصرخ ويضرب رأسهبالارض او يحاول تكسير كل حاجة أمامه ...
وينبغي ان تمسك الام طفلها بحنان وتمنعه من حركته المؤذية لنفسه او أحد
افراد أسرته.. والحذر في مثل هذه الحالة ان تمسكه بعصبية وقسوة، بل بقبول
ورضا.. لأنّ الغضب في هذه المرحلة ولعدم استجابة والديه له تعتبر طبيعية
لا يحاسب عليها أولاً وتقابل بلطف ثانياً . 3ـ عدم معاقبته :يحسن
بالوالدين ان يتركا الطفل الغاضب وشأنه ويتحلّون بالصبر وعدممعاقبته وكذلك
مكافأته.. فليس من الصحيح ان تقول الأم لطفلها الغاضب وهو في
المرحلةالاولى من عمره : لو تسكت اعطيكقطعة من الحلوى .. أو تقول له : إذا
لم تكف عن الصراخ سأضربك. 4ـ الاستمرار بالمطالبة :لعل الأم تطلب
من طفلها في مرحلته الاولى ان يخلع ملابسه او يرتب اشياءهبشكل ودي وجذاب
ولكن الطفل يثور ويغضب ويرفض الاستجابة للطلب .. إن على الام ان تتركه في
حالة غضبه دون ان تقول او تطلب منه شيئاً، حتى يرجع الى وضعه الطبيعي ثم
تكرر طلبها منه بشكل ودي ايضاً .. وهكذا تستمر دون عصبية وحدة حتى يستجيب
لها، لأجل إفهام الطفل ان الغضب لا يحول دون الانصياع للأمر فيستخدم الغضب
في كل مرة لا يريد فيها الاستجابة لوالديه .اسباب السرقة عند الاطفالإنّ
السرقة عمل غير مقبول عرفاً وشرعاً، ولذا فالجميع يبغضونه وينكرونه
وينظرون الى فاعله بازدراء وحقارة ? والآباء الذين يبتلون بأولاد يمارسون
هذا الفعل القبيح عليهم التمييز بين الطفل الصغير ذي الثلاث سنوات وآخر
يتجاوز الخمس سنوات ... فالأّول لا يميّز بين الخير والشر، ولذا نجده
لاينكر ما أخذه من الآخرين مقابل الثاني الذي يخفيه وينكر فعله ... وينبغي
عدم توجيه اللوم والعتاب للطفل ذي الثلاث سنوات مادام لايفهم معنى السرقة
وانه عمل قبيح والاكتفاء بالقول له : إن صديقك الذي اخذت لعبته قد يحتاج
اليها? أو : ليس من الصحيح أن نأخذ شيئاً من الآخرين دون إذن منهم ? كما
إننا لا نرضى ان يأخذ اشياءنا أحد من الناس.أمّا الطفل الذي يتجاوز عمره
الخمس سنوات والذي يمارس السرقة، فلا يعني انهلم يتلق التربية الحسنة او
ان والديه يبخلان عليه بالاموال، وان كان هذان العاملانيدفعان بالاولاد
الى السرقة، ولكن ليس دوماً.. فما هي ياترى أسباب السرقة عندالاولاد إذن؟ 1ـ العلاقة مع الوالدين :إنّ
العلاقة الجافة بين الطفل ووالديه نتيجة عدم إشباع حاجته من الحبوالحنان
او لتعرضه للعقوبة القاسية أو لشدتهما في التعامل معه في المرحلة الاولى
من عمره او لعدم تعزيز شعوره بالاستقلال في المرحلة الثانية من عمره تدفع
بالطفل الى السرقة خصوصاً في السابعة من عمره لأجل ان يغدق عليه ويكسب
منهم مافقده في الاسرة من الحنان من جهة واخرى للإنتقام من والديه بفعل
يقدر عليه لشفاء غيظه من قساوة تعرض لها في مرحلة طفولته الاولى.ثانياً ـ الشعور بالعزلة :إنّ
شعور الطفل بالعزلة في المرحلة الثانية من عمره وهو الوقت الذييؤهله
لإتخاذ موقعه في المجتمع وبين أقرانه تعتبر جزء من تعاسته .. لذا يندفع
الى السرقة لاغراق اصدقائه بالشراء والهدايا في محاولة لكسب ودهم نحوه بعد
أن فشل في كسبهم لضعف شخصيته او يريد ان يتباهى امام اقرانه بفعله البطولي
في السرقة لينجذبوا نحو شخصيته القوية ? كما يتصوّر ? .كيف نتعامل مع السارق :إن
الطفل الذي يمارس السرقة في المرحلة الثانية من عمره بالرغم من عيشهبين
ابويه اللذين لا يبخلان عليه بما أمكن من الالعاب والامور الخاصة به ..
إنطفلاً كهذا تسهل معالجته وتقويمه من خلال الوقاية من اسباب السرقة
المتقدمة، اضافةالى اشباع حاجته للحنان ? والتأكيد على استقلاليته،
ومساعدته على اختيار الاصدقاء .إنّ الوالدين يجب ان يتعاملوا مع ابنائهم
بعد بلوغهم الخامسة من العمر حينيمارسون السرقة بحزم وقوة .. ولا نقصد بها
القسوة والشدة ? بل يكفي ان يفهم الطفلان هذا العمل غير صحيح وغير مسموح
به .. ولا بدّ من إرجاع ما أخذه الى أصحابه والاعتذار منهم .. ويجب
الالتفات الى نقطة مهمة ? وهي :من الخطأ إشعار الطفل بالذل والعار لأن
تصرفاً كهذا يدفع الطفل الى السرقةوبشكل أضخم من الاول يدفعه اليه حبه في
الانتقام ممن احتقره وامتهنه .اسباب الكذب عند الاطفال وآثارهإنّ الطفل في
المرحلة الاولى من عمره قد يمارس الكذب بأن يختلق قصصاً لا وجود لها، مثل
ان يتحدث لأقرانه عن شراء امه لفستان جميل او شراء ابيه لسيارة فارهة، او
يتحدث لأمه عن الحيوان الجميل الذي رافقه في الطريق .. كما أنّ هناك نوعاً
آخر من الكذب وهو إخفاء الحقيقة عن الآخرين ، مثلادعاء الطفل ان صديقه قد
كسر الزجاجة او نكرانه لضرب اخته.وكل هذه الانواع من الكذب ليس من الطبيعي
وجودها عند الاطفال ، لان الصدقغريزة تولد معه ولا يندفع الى الكذب الا
لوجود عارض يئد غريزة الصدق عنده ويمكنايجاز اسباب الكذب عند الاطفال بما
يأتي: 1ـ جلب الانتباه :حين تسمع الام طفلها في المرحلة الاولى من
عمره يتحدث لها عن أمور لاواقع لها، فإنّ سببه يرجع الى حرصه في ان يحتل
موقعاً خاصاً عند والديه اللذين لا يصغيان اليه حين يتحدث اليهما
كالكبار... فهو لا يفهم أن حديثه تافه لا معنى له.. وكذلك حين يتحدث
للآخرين عن قضايا لا وجود لها فهو بهذه الطريقة ايضا يحاول ان يجد عندهم
مكاناً لشخصيته بعد ان تجاهله الابوين في الاسرة. 2ـ تعرضه للعقوبة :حين
تسأل الأم طفلها الصغير عن حاجة قد تهشمت او أذى أصاب أخاه او علةاتساخ
ملابسه .. فلا يقول الحقيقة ويدّعي ببرائته من هذه الافعال، في حين ان
نفسهتنزع لقول الصدق ولكن خوفه من تعرضه للعقوبة تجعله ينكر الحقيقة،
وهكذا كلما يزيد الوالدين في حدّتهما وصرامتهما كلّما ازداد الكذب تجذراً
في نفسه. 3ـ واقع الوالدين :ان الطفل في سنواته الاولى يتخذ من
والديه مثلا اعلى له في السلوك ،وحين يسمع امه تنكر لأبيه خروجها من
المنزل في وقت اصطحبته معها لزيارة الجيران ، او يجد اباه يحترم رئيس عمله
ويقدره إذا رآه ، ثم يلعنه ويسبّه بعد غيابه...إن أمثال هذه السلوكيات
وغيرها تجعل الطفل يستخدم نفس الاسلوب الذي وجد أبويه عليه.ماهي آثار
الكذب :إنّ وقاية الطفل من مرض الكذب أمر ضروري لان الكذب يختلفعن غيره من
الامراض التي تصيب النفس لانه يفقد صاحبه المناعة من كل الامراض
وممارسةكافة الاعمال القبيحة ، تماماً مثل مرض فقدان المناعة (الايدز)
الذي يكون صاحبه معرضاً للإصابة بجميع الامراض الجسدية .. جاء في النصوص
الشريفة : قال الإمام العسكري (ع) : (جعلت الخبائث في بيت وجعل مفتاحه
الكذب).وينبغي عدم التساهل في نوعية الكذب البسيط منه والكبير ، ولأن
آثاره علىالنفس وفقدان مناعتها واحدة، فالطفل حين يتحدث عن الفستان الجميل
الذي اشترته أمهولا دافع لهذا الامر في البيت ، ولم يحرك هذا النوع من
الكذب والديه لإصلاح اسلوبتعاملهما معه حتى يجنبوه من الكذب ، فإنهم بذلك
يمارسون جريمة لاتغتفر بحق الابناء .. أليست جريمة أن يقدم الوالد فيروس
مرض فقدان المناعة (الايدز) لطفله ، والكذب أخطر على الانسان من الايدز
؟قال الإمام علي بن الحسين (ع) : (اتقوا الكذب الصغير منه والكبير في كل
جدوهزل ، فان الرجل اذا كذب في الصغير اجترأ على الكبير ) .مطالعة الاطفال
للكتبإن للوالدين تأثيراً كبيراً على انشداد أبنائهم نحوالكتاب، فالطفل
يولد ومعه غريزة طلب العلم وحبّه ... ومسؤولية الوالدين تجاه الغرائز
المعنوية التي ينفرد عن الحيوان فيها مثل غريزة طلب العلم ، كالفلاح الذي
يرعى زرعه حتى ينمو ويتجذر .. وإنّ التقصير او الاهمال في هذا الجانب في
الصغريدفعه الى ممارسات لا تحمد عقباها في الكبر.إن الانشداد بالكتاب
والرغبة في المطالعة تأتي من خلال رعاية الوالدينلغريزة طلب العلم الناشئة
عند الطفل في مرحلة الطفولة الاولى ... وهي كما يلي بالتدريج :أولاً ـ من
2 الى 4 سنوات من العمر :من الضروري أن توفر الام لطفلها كتاباً يحتوي على
الصور المختلفة والملونة، وتجلس معه بعض الوقت كل يوم وبيدهاالكتاب وتؤشر
معه على العلامات البارزة في الصورة، هذه قطة، وهذا بيت، وهذا طفل،وهذه
امّه، وهكذا في كل يوم ، وعلى الام ان تعتبر هذا العمل جزء من واجباتها
المنزلية.ثانياً ـ من 4 الى 6 سنوات من العمر :ينبغي على الوالدين توفير
انواع اخرى من الكتب للطفل في هذه المرحلة فالكتاب مثل الالعاب يختلف مع
تقدم العمر، وفي هذه المرحلة يحتاج الطفل الى الكتاب الذي يحوي على القصص
المصورة، فهو في هذا العمر بإمكانه ان يربط بين الاشياء الموجودة في
الصورة وبين أحداثها المتعاقبة، وهنا ينبغي على الأم ان تجلس معه لتحكي له
عن الصورة والشخصيات التي فيها ثم تنتقل معه من حدث الى آخر من خلال الصور
.. فهذا رجل مريض، وهؤلاء أبناؤه متحيرون لا يعرفون كيف يخلّصون من الألم
.. وهذه سيارة الإسعاف نقلته الى المستشفى ، وهذا طبيب مهمته مداواة الناس
.. فرحوا الابناء وضحكوا وشكروا الطبيب حين شفى أباهم من مرضه.توجيهات
عامة :مادام الاطفال يعكسون واقع والديهم وسلوكهم ، لذا من الضروري ان
يمتلك الآباء بعض الكتب التي يقرأون فيها ويحافظون عليها من التلف بحيث
يلحظ الأطفال في هذا العمر اهتمام والديهم بالكتب وبالخصوص الأم التي تقضي
مع الطفل وقتاً اكبر، عليها أن تمتلك بعض الكتب وتبدي اهتمامها بها، مثل
ان تشد انتباهه الى صورة معينة موجودة في كتابها الذي بين يديها.
تحياتي لكم
شمس المنتدى




أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Join-our-facebook-group
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
netcom199
منصوري نشيط
منصوري نشيط


الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 41
العمر العمر : 45
العمل/الترفيه : الانترنيت
المدينة : alg
البلد البلد : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 1alger10
الهواية : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Chess10
تاريخ التسجيل : 11/03/2010
نقاط نقاط : 61
الوسام وسام التميز

أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحسن الافعال في تربية الاطفال....   أحسن الافعال في تربية الاطفال.... I_icon_minitimeالسبت مارس 13, 2010 2:29 am

شكرا
جزاك الله كل خير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://math32.ahlamontada.net
kawki
منصوري متألق
منصوري متألق
kawki

الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 1667
العمر العمر : 39
العمل/الترفيه : طالب
المدينة : اسفي
البلد البلد : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 1moroc10
الهواية : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Travel10
المزاج المزاج : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 252178938
تاريخ التسجيل : 13/01/2010
نقاط نقاط : 2374
الوسام الحضور المتميز

أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحسن الافعال في تربية الاطفال....   أحسن الافعال في تربية الاطفال.... I_icon_minitimeالسبت مارس 13, 2010 2:32 am

شكرا
جزاك الله كل خير




أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Ramadan2%20%2829%29
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس
مراقبة عامة
مراقبة عامة
شمس

الجنس الجنس : انثى
عدد الرسائل عدد الرسائل : 24544
العمر العمر : 31
العمل/الترفيه : جامعية
المدينة : الجزائر
البلد البلد : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 1alger10
الهواية : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Travel10
المزاج المزاج : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Pi-ca-16
تاريخ التسجيل : 05/07/2009
نقاط نقاط : 35206
الوسام المشرفة المميزة

أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحسن الافعال في تربية الاطفال....   أحسن الافعال في تربية الاطفال.... I_icon_minitimeالسبت مارس 13, 2010 6:12 am

أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 999726 أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 897888




أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Join-our-facebook-group
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
netcom199
منصوري نشيط
منصوري نشيط


الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 41
العمر العمر : 45
العمل/الترفيه : الانترنيت
المدينة : alg
البلد البلد : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 1alger10
الهواية : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Chess10
تاريخ التسجيل : 11/03/2010
نقاط نقاط : 61
الوسام وسام التميز

أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحسن الافعال في تربية الاطفال....   أحسن الافعال في تربية الاطفال.... I_icon_minitimeالإثنين مارس 15, 2010 2:45 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://math32.ahlamontada.net
شمس
مراقبة عامة
مراقبة عامة
شمس

الجنس الجنس : انثى
عدد الرسائل عدد الرسائل : 24544
العمر العمر : 31
العمل/الترفيه : جامعية
المدينة : الجزائر
البلد البلد : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 1alger10
الهواية : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Travel10
المزاج المزاج : أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Pi-ca-16
تاريخ التسجيل : 05/07/2009
نقاط نقاط : 35206
الوسام المشرفة المميزة

أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحسن الافعال في تربية الاطفال....   أحسن الافعال في تربية الاطفال.... I_icon_minitimeالإثنين مارس 15, 2010 2:52 pm

أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 640381 أحسن الافعال في تربية الاطفال.... 897888




أحسن الافعال في تربية الاطفال.... Join-our-facebook-group
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أحسن الافعال في تربية الاطفال....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات المرأة و الأسرة :: 乂乂 الأمومة والطفولة 乂乂-