هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 السيرة النبوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس
مراقبة عامة
مراقبة عامة
شمس

الجنس الجنس : انثى
عدد الرسائل عدد الرسائل : 24544
العمر العمر : 31
العمل/الترفيه : جامعية
المدينة : الجزائر
البلد البلد : السيرة النبوية 1alger10
الهواية : السيرة النبوية Travel10
المزاج المزاج : السيرة النبوية Pi-ca-16
تاريخ التسجيل : 05/07/2009
نقاط نقاط : 35206
الوسام المشرفة المميزة

السيرة النبوية Empty
مُساهمةموضوع: السيرة النبوية   السيرة النبوية I_icon_minitimeالخميس ديسمبر 22, 2011 5:48 am

السيرة النبوية Sala-allah
في قومه قبل النبوة

قد علمت أن الله تعالى قد أكرم آل حليمة السعدية التي أرضعته السيرة النبوية Sala-allah،
فبدل عسرهم يسراً وأشبع غنيماتهم وأدر ضروعها في سنة الجدب والشدة، كما
بارك سبحانه وتعالى في رزق عمه أبي طالب حينما كان في كفالته، مع ضيق ذات
يده، وأنه سبحانه وتعالى كان يسخر له الغمامة تظله وحده من حر الشمس في
سفره إلى الشام، فتسير معه أنى سار دون غيره من أفراد القافلة.

وكان
سبحانه وتعالى يلهمه الحق ويرشده إلى المكارم والفضائل في أموره كلها، حتى
إنه كان إذا خرج لقضاء الحاجة في صغره بَعُدَ عن الناس حتى لا يُرى.

وكان سبحانه وتعالى يكرمه بتسليم الأحجار والأشجار عليه، ويُسمعه ذلك فيلتفت عن يمينه وشماله فلا يرى أحداً.

وقد كان علماء اليهود والنصارى - رهبانهم وكهنتهم- يعرفون زمن مجيئه السيرة النبوية Sala-allah
مما جاء من أوصافه في التوراة وما أخبر به المسيح عيسى بن مريم عليه
الصلاة والسلام فكانوا يسألون عن مولده وظهوره وقد عرفه كثيرون منهم لما
رأوا ذاته الشريفة أو سمعوا بأوصافه وأحواله السيرة النبوية Sala-allah.

وقد نشأ سيدنا محمد السيرة النبوية Sala-allah
ممتازاً بكمال الأخلاق، متباعداً في صغره عن السفاسف التي يشتغل بها
أمثاله في السن عادة، حتى بلغ مبلغ الرجال فكان أرجح الناس عقلاً، وأصحهم
رأياً، وأعظمهم مروءة، وأصدقهم حديثاً، وأكبرهم أمانة، وأبعدهم عن الفحش،
وقد لقبه قومه (بالأمين)، وكانوا يودعون عنده ودائعهم وأماناتهم.

وقد
حفظه الله تعالى منذ نشأته من قبيح أحوال الجاهلية، وبَغَّض إليه أوثانهم
حتى إنه من صغره كان لا يحلف بها ولا يحترمها ولا يحضر لها عيداً أو
احتفالاً، وكان لا يأكل ما ذبح على النُّصُب، و النصب هي حجارة كانوا
ينصبونها ويصبون عليها دم الذبائح ويعبدونها.

ولقد كان السيرة النبوية Sala-allah
لين الجانب يحن إلى المسكين، ولا يحقر فقيراً لفقره، ولا يهاب ملكا لملكه،
ولم يكن يشرب الخمر مع شيوع ذلك في قومه، ولا يزنى ولا يسرق ولا يقتل، بل
كان ملتزما لمكارم الأخلاق التي أساسها الصدق والأمانة والوفاء.

وبالجملة حفظه الله تعالى من النقائص والأدناس قبل النبوة كما عصمه منها بعد النبوة.

وكان يلبس العمامة والقميص والسراويل، ويتزر ويرتدى بأكسية من القطن، وربما لبس الصوف والكتان، ولبس الخف والنعال وربما مشى بدونها.

وركب الخيل والبغال والإبل والحمير.

وكان
ينام على الفراش تارة وعلى الحصير تارة وعلى السرير تارة وعلى الأرض تارة،
ويجلس على الأرض، ويخصف نعله، ( أي يخرزها ويصلحها ) ويرقع ثوبه، وقد اتخذ
من الغنم والرقيق من الإماء والعبيد بقدر الحاجة.

وكان من هديه في الطعام ألا يرد موجوداً ولا يتكلف مفقوداً.


معيشته السيرة النبوية Sala-allah قبل النبوة

محمد
بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم كان جده هاشم كبير قريش وسيدها، وكانت
قريش أشرف قبائل العرب، وكانت إقامتهم بمكة وضواحيها، وكانت معيشتهم من
التجارة في الثياب والبز (متاع البيت من جنس الثياب) وما يحتاجه العرب،
وكان لهم رحلتان تجاريتان إلى الشام إحداهما في الصيف والأخرى في الشتاء،
وكان أكثر ما يقتنون من النَّعم الإبل والغنم للانتفاع بظهورها وألبانها
وأصوافها وأوبارها.

فلما بلغ سناًّ يمكنه فيه أن يعمل عملا كان
ينفق على نفسه من عمل يده، وقد كانت فاتحة عمله رعاية الغنم، كما هي سنة
الله تعالى في أنبيائه وأصفيائه؛ لتدريبهم على رعاية الخلق بالرفق الذي
تستدعيه هذه الرعاية، فكان ينفق من أجرة رعايته، ثم كان يتجر فيما كانت
تتجر فيه قريش وينفق من كسب تجارته.

وفي كل ذلك كان يعمل على قدر
الحاجة، لا مستكثراً من الدنيا ولا تاركا لها تركا كلياًّ، ليهيئه الله
تعالى لما أراده سبحانه منه من التفرغ للدعوة إلى دينه القويم


تعبده السيرة النبوية Sala-allah قبل البعثة

كان
من العرب قبل الإسلام من ينتمي إلى دين اليهودية، ومنهم من يدين
بالنصرانية- على ما فيهما من تغيير وتحريف، والباقون عبده أصنام وأوثان،
وكان على ذلك عامة قريش إلا نفرا قليلا منهم كانوا يعيبون على قومهم عبادة
هذه التماثيل.

وقد فُطر سيدنا محمد بن عبد الله - صلوات الله عليه وسلامه- على طهارة القلب وزكاء النفس.

فطره الله تعالى على ذلك ليكون على تمام الصلاحية لتلقى شريعته المطهرة وإيصالها إلى الخلق على أتم وجه وأكمله.
فلذلك
كانت نفسه الكريمة مجبولة على ما هو الحق، لا تعرف غيره، ولا تقبل سواه،
فكان يأنف عن الباطل بطبعه ويألف الحق بسجيته، فلم يحكم عليه شيء من عادات
قومه: لا في تحسين باطل ممقوت، ولا في تقبيح حق مقبول.

ولقد كانت
تلك فطرة أبيه إبراهيم عليه الصلاة والسلام التي فُطر عليها قبل نبوته؛ كما
كان ذلك شأن سائر الأنبياء عليهم الصلاة والسلام: يفطرون على الإقبال على
الله تعالى، وتنصرف هممهم وأنفسهم الزكية قبل نبوتهم عما يكون عليه أقوامهم
من باطل العقائد وفاسد العادات و التعبدات.

نشأ السيرة النبوية Sala-allah
مقبلا على الله تعالى بقلبه، خالصاً لله تعالى، حنيفا لم يحم الشرك حول
قلبه الكريم، فكان بأصل فطرته مبغضاً لهذه الأوثان، نافراً من هذه
المعبودات الباطلة، فلم يكن يحضر لها عيدا ولا يتقرب إليها ولا يحفل بها،
وإنما كان يعبد خالق الكون وحده، مقبلا عليه سبحانه بما هو مظهر العبودية
والإخلاص من تفكير وتمجيد.

وكان يطوف بالكعبة ويحج كما كان الناس يحجون إتباعا لملة سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام.
ولم يثبت من طريق صحيح التزامه التعبد على شريعة أحد من الأنبياء السابقين صلوات الله عليهم أجمعين.

والذي ثبت أنه السيرة النبوية Sala-allah كان يختلي في غار حراء من كل سنة شهر
( وكان يوافق ذلك شهر رمضان ) ، يعبد الله تعالى بالتفكر، ويطعم المساكين مما كان يتزود به في مدة خلوته
(وروى
أنه كان يتزود الكعك والزيت، وكان كلما فرغ زاده رجع إلى أهله فتزود
وعاد)، وكان إذا انتهي من خلوته ينصرف إلى الكعبة فيطوف بها سبعاً أو ماشاء
الله من ذلك قبل أن يرجع إلى بيته.
ويسمى حراء: جبل النور، وهو على يسار السالك إلى عرفة، وبه ذلك الغار الذي كان يتعبد فيه النبي السيرة النبوية Sala-allah، وهو ضيق المدخل، ومساحته من الداخل تقرب من ثلاثة أمتار، وبه نزل الوحي عليه السيرة النبوية Sala-allah
لأول مرة كما سيجيء، ويقال أن جده عبد المطلب كان يتعبد في حراء، ثم تبعه
في ذلك من كان يتعبد منهم كورقة بن نوفل وأبي أمية بن العزى.

وقد كان السيرة النبوية Sala-allah يحب العزلة والخلوة من زمن طفولته إلى أن بعثه الله تعالى رحمة للعالمين.

وقبيل
مبعثه كان لا يرى رؤيا إلا جاءت كفلق الصبح، أي واضحة وصريحة كوضوح ضوء
الصباح وإنارته، أي أنها تتحقق في اليقظة مثل ما يراها في المنام، فكان ذلك
مقدمة لنبوته السيرة النبوية Sala-allah.

بدء الوحي

لما كمل سنه السيرة النبوية Sala-allah أربعين سنة-وهو سن الكمال، أكرمه الله تعالى بالنبوة والرسالة رحمة للعالمين.
فبينما هو السيرة النبوية Sala-allah
في خلوته بغار حراء، وكان ذلك في شهر رمضان على أصح الروايات، إذ جاءه
جبريل الأمين عليه السلام بأمر الله تعالى، ليبلغه رسالة ربه عز وجل، )
وقد تمثل جبريل عليه السلام في هذه المرة بصورة رجل.
فقال له: اقرأ، فقال له عليه الصلاة والسلام: ما أنا بقارئ
(لأنه السيرة النبوية Sala-allah كان أمياً لم يتعلم القراءة)،
فغطه جبريل عليه السلام في فراشه غطا شديدا (أي ضمه وعصره بشدة)، ثم أرسله فقال له: اقرأ،
فقال: ما أنا بقارئ، فغطه ثانية ثم أرسله
وقال له: اقرأ،
فقال: ما أنا بقارئ، ثم غطه الثالثة وأرسله
فقال
له: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ، خَلَقَ اْلإِنْسَانَ مِنْ
عَلَقٍ، اقْرَأْ وَرَبُّكَ اْلأَكْرَمِ، الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ،
عَلَّمَ اْلإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ).

فقرأها رسول الله السيرة النبوية Sala-allah، وانصرف عنه جبريل عليه السلام وهو يقول: يا محمد أنت رسول الله وأنا جبريل.
فانصرف رسول الله السيرة النبوية Sala-allah إلى أهله يرجف فؤاده مما أدركه من الروع لشدة مقابلة الملك فجأة وشدة الغطّ التي اقتضاها الحال.
ولما
رجع عليه الصلاة والسلام إلى أهله، ودخل على زوجه خديجة رضى الله عنها
قال: زَمِّلوني زَمِّلوني (أي اطرحوا عليَّ الغطاء ولفوني به - ليذهب عنه
الروع)،
فلما ذهب عنه الروع أخبر خديجة رضي الله عنها بما كان، فقالت له: أبشر يا ابن عم واثبت، فإني لأرجو أن تكون نبي هذه الأمة.

ثم ذهبت خديجة مع النبي السيرة النبوية Sala-allah إلى ابن عمها ورقة بن نوفل، وكان شيخا كبيرا يعرف الإِنجيل وأخبار الرسل، فأخبره رسول الله السيرة النبوية Sala-allah
بما رآه، فقال له ورقة: هذا الناموس الذي نزَّل الله على موسى، أي أن هذا
الملك الذي جاءك هو الناموس؛ أي صاحب سر الوحي الذي نزله الله تعالى على
نبيه موسى عليه الصلاة والسلام؛ لأنه يعرف من الكتب القديمة وأخبارها أن
جبريل هو رسول الله إلى أنبيائه.

ثم تمنى ورقة أن لو كان شابا يقدر على نصرة النبي السيرة النبوية Sala-allah
عند ظهوره بأمر الرسالة ومعاداة قومه له؛ لأنه يعرف من أخبار الرسل أن
قومهم يعادونهم في مبدأ أمرهم، ثم توفي ورقة بعد ذلك بزمن قريب.

فترة الوحي وعودته

بعد هذه الحادثة فتر الوحي وانقطع مدة لا تقل عن أربعين يوما، اشتدّ فيها شوق النبي السيرة النبوية Sala-allah
إلى الوحي وشقّ عليه تأخره عنه، وخاف من انقطاع هذه النعمة الكبرى: نعمة
رسالته عليه الصلاة والسلام بين الله عز وجل وبين عباده ليهديهم إلى صراطه
المستقيم.

فبينما النبي السيرة النبوية Sala-allah
يمشى في أفنية مكة إذ سمع صوتا من السماء، فرفع بصره فإذا الملك الذي جاءه
بغار حراء وهو جبريل عليه السلام، فعاد إليه الرعب الذي لحقه في بدء الوحي
فرجع إلى أهله وقال: دثروني دثروني
(التدثير بمعنى: التزميل السابق بيانه).

فأوحى
الله تعالى إليه: (( يـَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرْ* قُمْ فَأَنْذِرْ*
وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ* وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ* وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ* وَلاَ
تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرْ* وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ )).

فأنذر: حذر الناس من عذاب الله إذا لم يفردوه بالعبادة.
فكبر: أي عظِّمْ ربك وخُصَّه بالتعظيم والإجلال.
فطهر: أي حافظ على الطهارة والنظافة من الأقذار والأنجاس.
والرجز فاهجر: أي اترك المآثم والذنوب.
ولا
تمنن تستكثر: أي لا تتبع عطاياك وهباتك بالطمع في أخذ الزيادة ممن تعطيه.
ولربك فاصبر: أي اصبر على ما يلحقك من الأذى في سبيل الدعوة إلى الإسلام
ابتغاء وجه ربك.

فكان ذلك مبدأ الأمر له السيرة النبوية Sala-allah بالدعوة إلى الإسلام وبعد ذلك تتابع الوحي ولم ينقطع

كيفية الوحي

للوحي طرق متنوعة وقد عرفت أن من مبادئه الرؤيا الصادقة، فرؤيا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام هي من قبيل الوحي.

ومن
طرق الوحي أن يأتي الملك إلى النبي متمثلا بصورة رجل، فيخاطب النبي حتى
يأخذ عنه ما يقوله له ويوحي به إليه، وفي هذه الحالة لا مانع من أن يراه
الناس أيضا، كما حصل في كثير من أحوال الوحي لنبينا عليه الصلاة والسلام.

ومن
طرق الوحي أيضاً أن يأتي الملك في صورته الأصلية التي خلقه الله تعالى
عليها، ويراه النبي كذلك فيوحي إليه ما شاء الله أن يوحيه، ولم يحصل هذا
لنبينا عليه الصلاة والسلام إلا قليلا.

ومن طرق الوحي أيضاً أن
يلقى الملك في روع (أي ذهن) النبي وقلبه ما يوحي به الله إليه، من غير أن
يرى له صورة، وقد حصلت هذه الكيفية أيضاً لنبينا السيرة النبوية Sala-allah.

وأحيانا
كان يأتي الملك مخاطباً للنبي بصوت وكلام مثل صلصلة الجرس (أي صوته)، وهذه
الحالة من أشد أحوال الوحي على النبي، فقد كان نبينا السيرة النبوية Sala-allah عندما يأتيه الوحي بهذه الكيفية يعرق حتى يسيل العرق من جبينه في اليوم الشديد البرد، وإذا أتاه وهو راكب تبرك به ناقته.

وقد يكون الوحي بكلام الله تعالى للنبي بدون واسطة الملك، بل من وراء حجاب، كما حصل ليلة الإسراء لنبينا السيرة النبوية Sala-allah

الدعوة إلى الإسلام سراً

على إثر عودة الوحي إلى النبي السيرة النبوية Sala-allah
بعد فترته، قام عليه الصلاة والسلام بأمر الدعوة إلى ما أمره الله تعالى
به من إرشاد الثقلين: الإنس والجن جميعا إلى توحيد الله تعالى، وإفراده
بالعبادة دون سواه من الأصنام والمخلوقات، وأرشد الله تعالى الرسول الكريم السيرة النبوية Sala-allah إلى أن يبدأ بالدعوة سراَّ؛ فكان يدعو إلى الإسلام من يطمئن إليه ويثق به من أهله وعشيرته الأقربين ومن يليهم من قومه.

واستمر
على ذلك ثلاث سنين مثابراً على الدعوة إلى الله تعالى خفية، حتى آمن به
أفراد قلائل كانوا يقيمون صلاتهم ويؤدون ما أمروا به من شعائر الدين،
مستخفين عمن سواهم لا يظهرون بذلك في مجامع قريش؛ بل كان الواحد منهم يختفي
بعبادته عن أهله وولده.

ولما بلغ عددهم نحو الثلاثين، وكان من اللازم اجتماعهم بالنبي السيرة النبوية Sala-allah
لإرشادهم وتعليمهم، اختار لهم عليه الصلاة والسلام داراً فسيحة لأحدهم،
وهي دار الأرقم بن الأرقم، فكانوا يجتمعون فيها، واستمروا على ذلك يزيد
عددهم قليلا قليلا حتى أمر الله تعالى نبيه السيرة النبوية Sala-allah بالجهر بالدعوة.

الباعث على الإسرار بالدعوة

في أول ما نزل الوحي على سيدنا محمد السيرة النبوية Sala-allah-
في أواخر شهر رمضان من السنة المتممة للأربعين من عمره الشريف بغار حراء
الذي كان يتعبد فيه- لم يؤمر آنذاك بتبليغ الرسالة للناس، بل كان الأمر في
ذلك قاصرا على إبلاغه رسالة ربه إليه، وتمجيده جلّ وعلا بما جاء في سورة
(اقرأ باسم ربك)، وبعد أن فتر الوحي مدة عاد بأمر الله تعالى له بأن يقوم
بتبليغ رسالة ربه.

ولما كان أهل مكة الذين بُعِثَ فيهم رسول الله السيرة النبوية Sala-allah
قوما جفاة متخلقين بأخلاق تغلب عليها العزة والأنفة، وفيهم سدنة الكعبة،
أي خدمها وهم القابضون على مفاتيحها، والقوَّام على الأوثان والأصنام، التي
كانت مقدسة عند سائر العرب: يعبدونها ويتقربون إليها بالذبائح والهدايا،
ولا يعرفون ما جاء به الرسول السيرة النبوية Sala-allah، ولا ينقادون إليه بسهولة، كان من حكمة الله تعالى تلقاء ذلك أن تكون الدعوة إلى دين الإسلام في مبدأ أمرها سرية؛ لئلا يفا
تحياتي لكم
شمس المنتدى





السيرة النبوية Join-our-facebook-group
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
halima000
مشرفة المنتديات الاسلامية
مشرفة المنتديات الاسلامية
halima000

الجنس الجنس : انثى
عدد الرسائل عدد الرسائل : 1878
العمر العمر : 62
العمل/الترفيه : استادةالتعليم الابتدائي
المدينة : marrakech
البلد البلد : السيرة النبوية 1moroc10
الهواية : السيرة النبوية Painti10
المزاج المزاج : السيرة النبوية Pi-ca-20
تاريخ التسجيل : 13/12/2008
نقاط نقاط : 2800
الوسام المشرفة المميزة

السيرة النبوية Empty
مُساهمةموضوع: رد: السيرة النبوية   السيرة النبوية I_icon_minitimeالأربعاء أغسطس 22, 2012 1:34 pm

السيرة النبوية 629357





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس
مراقبة عامة
مراقبة عامة
شمس

الجنس الجنس : انثى
عدد الرسائل عدد الرسائل : 24544
العمر العمر : 31
العمل/الترفيه : جامعية
المدينة : الجزائر
البلد البلد : السيرة النبوية 1alger10
الهواية : السيرة النبوية Travel10
المزاج المزاج : السيرة النبوية Pi-ca-16
تاريخ التسجيل : 05/07/2009
نقاط نقاط : 35206
الوسام المشرفة المميزة

السيرة النبوية Empty
مُساهمةموضوع: رد: السيرة النبوية   السيرة النبوية I_icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 28, 2012 1:23 am

السيرة النبوية 87579 السيرة النبوية 87579 السيرة النبوية 87579 السيرة النبوية 87579




السيرة النبوية Join-our-facebook-group
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama.kacimi
.......
.......
oussama.kacimi

الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 616
العمر العمر : 29
العمل/الترفيه : طالب
المدينة : البليدة
البلد البلد : السيرة النبوية 1alger10
الهواية : السيرة النبوية Sports10
المزاج المزاج : السيرة النبوية Pi-ca-20
تاريخ التسجيل : 20/09/2013
نقاط نقاط : 887
الوسام المراقب المميز

السيرة النبوية Empty
مُساهمةموضوع: رد: السيرة النبوية   السيرة النبوية I_icon_minitimeالجمعة نوفمبر 29, 2013 2:08 pm

pirat clown pirat
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

السيرة النبوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الاسلامية :: السيره النبوية-