هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 إعادة الاعتبار لمهنة التدريس مدخل إلزامي لإصلاح التعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد المراح
Admin
Admin
محمد المراح

الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 12775
العمر العمر : 41
العمل/الترفيه : أستاد التعليم الإبتدائي
المدينة : أكادير-العمل:اقليم اشتوكة أيت باها-
البلد البلد : إعادة الاعتبار لمهنة التدريس مدخل إلزامي لإصلاح التعليم 1moroc10
الهواية : إعادة الاعتبار لمهنة التدريس مدخل إلزامي لإصلاح التعليم Swimmi10
المزاج المزاج : إعادة الاعتبار لمهنة التدريس مدخل إلزامي لإصلاح التعليم Pi-ca-20
تاريخ التسجيل : 19/07/2008
نقاط نقاط : 20059
الوسام الادارة

إعادة الاعتبار لمهنة التدريس مدخل إلزامي لإصلاح التعليم Empty
مُساهمةموضوع: إعادة الاعتبار لمهنة التدريس مدخل إلزامي لإصلاح التعليم   إعادة الاعتبار لمهنة التدريس مدخل إلزامي لإصلاح التعليم I_icon_minitimeالأحد أكتوبر 28, 2012 11:16 am

إعادة الاعتبار لمهنة التدريس مدخل إلزامي لإصلاح التعليم

أخبارنا
نشر في أخبارنا يوم 27 - 10 - 2012

يحتفل العالم في الخامس من أكتوبر من كل سنة بيوم المدرس،
امتنانا و تقديرا للدور المتميز الذي يضطلع به في تعليم وتربية الأجيال
و"ضخ" المبادئ الإيجابية في نفوس المتعلمين وتكوين شخصياتهم، فهو الحلقة
الأهم في أي منظومة تربوية باعتباره بوابة تمرير المخططات والمناهج
والبرامج وأجرأة الفلسفات التربوية، ما جعله يحظى في الدول ذات الأنظمة
التربوية الناجحة بأهمية قصوى عبر عنها تخصيص يوم عالمي للاحتفال به من جهة
ومن جهة ثانية من خلال تزويده بكل وسائل وشروط العمل التي تمكنه من آداء
الدور المنوط به على أحسن الأوجه.
ويحل الاحتفال بيوم المدرس هذه السنة على المغرب ،متفاعلا مع نقاش مفتوح
حول وضعية التعليم إثر التقارير الدولية الصادمة، التي صنفت المغرب في
مراتب متأخرة عالميا في مجال التعليم، وتصاعد الدعوات لإصلاح المنظومة
التربوية وأبرزها تلك التي جاءت من أعلى سلطة بالبلاد، و عبر عنها الخطاب
الأخير لجلالة الملك،الذي دعا فيه إلى "إعادة النظر في المقاربة التعليمية
والطرق المتبعة في المدرسة من خلال إدخال تقنيات جديدة على مناهج الندريس
وتقوية مهارات الاستيعاب وتقوية شخصية المتعلم"، في إشارة واضحة إلى
"انتهاء صلاحية" المقاربات السابقة ،والتي كان آخرها البرنامج الاستعجالي
الذي جاء بمجموعة من الإجراءات والتدابير الرامية إلى تسريع وتيرة إصلاح
منظومة التربية والتكوين وتدارك التعثرات التي واجهت أجرأة الميثاق الوطني
للتربية والتكوين الذي كان نتاجا لعدة تقارير أبرزها تقرير المجلس الأعلى
للتعليم الذي صدر سنة 2008 والذي حاول ملامسة مختلف الاختلالات التي تعيق
إقلاع المنظومة.
ويبدو أن المجهودات المهمة والأموال الضخمة التي رصدت لتنفيذ البرنامج
الاستعجالي الذي استغرق تنفيذه 3سنوات و ترجم إرادة قوية ورؤية طموحة
للمجتمع المغربي برمته من أجل ربح رهان "مدرسة النجاح" ،لم تؤدي إلى
النتائج المرجوة حيث لازالت أهم الاختلالات التي تعرفها المنظومة التربوية
هي نفسها،والتي لخصها تقرير المجلس الأعلى فيما يلي:
-إشكالية الحكامة على مختلف المستويات.
-ظروف مزاولة مهنة التدريس وانخراط المدرسين.
-نموذج بيداغوجي أمام صعوبات الملائمة والتطبيق.
-الموارد المالية وإشكالية توزيعها.
-ضعف التعبئة حول المدرسة.
وبالرغم من اعتراف تقرير المجلس الأعلى بالظروف الصعبة لمزاولة المهنة
-خصوصا في العالم القروي -وتأكيده لأهمية انخراط المدرسين في عملية الإصلاح
،الأمر الذي سيسهم في خلق تعبئة حول المدرسة تكون لها انعكاسات إيجابية
على عمل المنظومة، إلا أن الإجراءات والحلول المقترحة لم تتمكن من إيجاد
أجوبة على عدد من المشاكل التي تعيق سير المنظومة وخاصة الجوانب المتعلقة
بالاكتظاظ ، والفائض والخصاص وإشكالية الأقسام المشتركة وهشاشة بعض البنيات
التحتية في العالم القروي والوضعية المادية والمعنوية لنساء ورجال التعليم
و..-رغم توفر الوزارة على تقارير دقيقة عنها- وبالمناسبة فإن حل هذه
المشاكل كفيل بإيقاف "الخطب التي تخفي مطالب يرفعها البعض لتحصيل مكاسب
خاصة". ولم تستطع تلك الإجراءات تحسين ظروف مزاولة المهنة ، بسبب ضعف
التحفيز وعدم ربط الترقية بالمردودية بالإضافة إلى عدد من الأسباب المرتبطة
بالمعاناة في البوادي وصعوبة الانتقال والترقية وشبه انسداد الآفاق
المهنية.. ولم تنجح في النهاية في تشجيع المدرسين على الانخراط في الإصلاح
بقوة، وهو الأمر الذي يظل رهينا بتوفير شروط ملائمة تخلق شعورا بأهمية
المهنة وأخلاقياتها والاقتناع بها،وبالرضى المهني..
أما الغلاف المالي غير المسبوق المرصود للبرنامج الاستعجالي فلم يغير كثيرا
من واقع المؤسسة التربوية وبقيت الحجرات التي يرتادها المتمدرسون تضيق بهم
،وتؤثر على شروط التحصيل الجيد والتجاوب الفعال والسلس بين طرفي العملية
التعليمية وبقيت الصورة الهزيلة للمؤسسة التربوية ملازمة لها.
فيما لم يغير الحديث عن الحكامة شيئا من مرارة الواقع وعجز عن إقناع
الشركاء والفاعلين التربويين وخاصة الممارسين منهم بجدوى أي إصلاح ،و بقيت
آليات الرقابة والمحاسبة والحزم والصرامة .. مقتصرة على الحلقة الضعيفة في
المنظومة (المدرس) الذي يعيش في الجبال وفي البوادي النائية في الفرعيات في
ظروف يغيب عنها الحد الأدنى من شروط العيش،بدون كهرباء ولاشبكة للهاتف
وندرة وسائل النقل وفي أغلب الأحيان بدون مراحيض،مع اتهامه بالمسؤولية عن
تدهور القطاع إلى أن يثبت العكس، فيما تتضاعف التعويضات السخية التي
يتقاضاها المسؤولون الكبار بوزارة التربية الوطنية،عن السكن والهاتف والماء
والكهرباء والتدفئة!
وإذا كان البرنامج الاستعجالي قد ارتكز على مبدأ أساسي تمثل في جعل المتعلم
في قلب منظومة التربية والتكوين، فإنه قد جعل المدرس على الهامش،مختزلا
دوره في التلقين وتطبيق التعليمات نازعا عنه دور مربي الأجيال..
أما المسألة الأكثر اهمية فهي إغفال التمييز بين التعليم في العالم الحضري
وشبه الحضري من جهة وفي البوادي النائية من جهة ثانية رغم التفاوت الهائل
القائم بينهما على مستوى توزيع الموارد البشرية وعلى مستوى البنيات وهزالة
ظروف الاشتغال وهو معطى طبيعي فرضه ضعف أو غياب البنيات التحتية عن تلك
المناطق.
والواقع أن أي إصلاح للمنظومة التربوية يجب أن ينطلق بالضرورة من:
1-تقييم دقيق يكشف الاسباب الحقيقية التي أدت الى فشل البرنامج الاستعجالي
الذي قضم أموالا ضخمة من ميزانية الدولة ومحاسبة المسؤولين عن ذلك.
2- أن يأخذ بعين الاعتبار أن متطلبات إصلاح التعليم في المدار الحضري وشبه
الحضري هي غيرها في العالم القروي ،بحكم "المعيقات الطبيعية" القائمة هناك
والتي تنهل من ضعف مؤشرات التنمية في البوادي، فإذا كان إصلاح المنظومة في
المدن مرتكزا بشكل أساسي على الجانب البيداغوجي -البرامج أو المقررات
والتكوين المستمر للمدرسين مع تطوير دور الإدارة التربوية وتعزيز المراقبة
التربوية..- ،فإن التعليم في المناطق القروية يمكن أن يتم في إطار التنمية
،بمعنى أن تلك المناطق لا تحتاج إلى المدرسة الابتدائية فقط بل إلى
إعداديات وثانويات- (التي تبقى تغطيتها جد محودة)، حتى يتمكن أبناء تلك
المناطق من متابعة دراستهم-، كما أنها تحتاج إلى مرافق أخرى ضرورية لاتقل
أهمية خصوصا المستشفيات والطرق .. والتي لها علاقة بحياة وصحة المواطنين
هناك وعيشهم اليومي..
3-توفير الأجواء الملائمة لممارسة مهنة التدريس لإعادة الاعتبار للمدرس
كمربي وشريك أساسي ولا تحصر دوره في التلقين و من خلال تحسين الظروف
المادية والمعنوية للعاملين في القطاع،وإقرار تعويضات للمدرسين في العالم
القروي خصوصا في المناطق النائية وخوض تجربة المدارس الجماعاتية.
4-أن يتم الإصلاح بطريقة تشاركية -بعد أن أثبتت التجارب فشل المقاربات
الفوقية- بين مختلف الشركاء التربويين والاستماع إلى أولئك الذين يرابطون
في الخطوط الأمامية والذي يلقى على عاتقهم تنزيل البرامج.
إن الرقي بالتعليم الذي يعتبر أساس قيام تنمية مستدامة في أي بلد، يجب أن
ينطلق من الرقي بالموارد البشرية وتوفير العيش الكريم لها -وهو الأمر الذي
يشكل ضامن انخراطها في الإصلاح - عوض الواقع المهين الذي يعيش فيه رجال
ونساء التعليم بالبوادي، ثم تحفيزهم وبعد ذلك مساءلتهم ومحاسبتهم، أما
القفز فوق المشاكل التي يعانون منها بدعوى أنها "خطب" تخفي خلفها مطالب
أخرى،فهو ينذر بفشل أي إصلاح جديد للقطاع..




إعادة الاعتبار لمهنة التدريس مدخل إلزامي لإصلاح التعليم Join-our-facebook-group
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almansour.forumactif.org
 

إعادة الاعتبار لمهنة التدريس مدخل إلزامي لإصلاح التعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات التربوية و التعليمية :: قضايا تربوية وتعليمية-