هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 لماذا لم تعد للمدرس قيمة ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد المراح
Admin
Admin
محمد المراح

الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 12775
العمر العمر : 41
العمل/الترفيه : أستاد التعليم الإبتدائي
المدينة : أكادير-العمل:اقليم اشتوكة أيت باها-
البلد البلد : لماذا لم تعد للمدرس قيمة ؟؟ 1moroc10
الهواية : لماذا لم تعد للمدرس قيمة ؟؟ Swimmi10
المزاج المزاج : لماذا لم تعد للمدرس قيمة ؟؟ Pi-ca-20
تاريخ التسجيل : 19/07/2008
نقاط نقاط : 20059
الوسام الادارة

لماذا لم تعد للمدرس قيمة ؟؟ Empty
مُساهمةموضوع: لماذا لم تعد للمدرس قيمة ؟؟   لماذا لم تعد للمدرس قيمة ؟؟ I_icon_minitimeالأحد أبريل 20, 2014 6:32 am

لماذا لم تعد للمدرس قيمة ؟؟

بقلم : المثمر المصطفى

تعد مهنة التعليم من أشرف المهن وأهمها، فالمعلم يتولى مسؤولية عظيمة، تتمثل في تغذية العقل بالعلم والمعرفة، وتنشئة الأجيال ليخدموا أنفسهم ودينهم ووطنهم، و على مر العصور حظي المعلم بمكانة مرموقة ، و سمعة حسنة ، و هيبة تقشعر لها أبدان الكبار قبل الصغار ، كيف لا و هو الذي يعد أبناء الأمة ليعملوا على رقيها و ازدهارها ، و يحافظوا على عزتها وكرماتها. تتوالى الاجيال ويبقى المعلم هو الرائد والمنار ، فهو استاذ من أصبح زعيما او قائدا او مخترعا عظيما ، يقود مواكب النور .
لكن - للأسف الشديد – في زماننا هذا ديست كرامة المعلم و أصبح ذليلا مهانا من طرف مجتمعه ، فاقدا قيمته بين طلابه، لدرجة بلغت معها الجرأة حد الاعتداء عليه ماديا و لفظيا ، و ما تنقله الجرائد و المنتديات و الصفحات الاجتماعية إلا نذر يسير ، و ما خفي كان أعظم ، فلماذا لم تعد للمدرس مكانته و قيمته ؟ و ما دورنا كأساتذة في ما يجري من حولنا ؟
يمكننا توزيع أسباب تراجع قيمة و مكانة المعلم إلى سببين رئيسين تندرج تحتهما باقي الأسباب :
الأول : أسباب موضوعية : و يمكن إجمالها فيما يلي :
- الظروف غير اللائقة التي يشتغل بها المدرس :
يشتغل كثير من المدرسين و خصوصا بالعالم البدوي في ظروف شبه كارثية إن لم تكن كارثية بالمعنى الحرفي للكلمة ، ذكرهم و أنثاهم ، ظروف تجعلهم محط ازدراء و شفقة ، و تضع رقابهم تحت رحمة الساكنة .
فكثير من الوحدات المدرسية [الفرعيات] تم إحداثها في مناطق نائية ، معزولة أو بعيدة عن "الدوار" ، دون سكن ، و في أحسن الأحوال مسكن واحد ، إضافة إلى انعدام باقي الخدمات [ماء – كهرباء - مستلزمات غذائية – مستلزمات طبية - ... ] ما يضطر معه الأستاذ إلى استجداء عطف الساكنة لتمكينه من إحدى الغرف لديهم ، أو اللجوء إلى حجرة الدرس كملاذ أخير ، أو لمساعدته على الحصول على الخبز أو الماء أو غيرها من الضروريات .
- التطور المعلوماتي و الانفتاح الإعلامي:
أدى التطور التكنلوجي و الإعلامي إلى تقليص دور المدرس و تقزيمه ، فبعد أن كان المرجع الوحيد وسط مجموعة من السكان "الأميين" ، أصبح هو نفسه يصارع ليواكب التطور المضطرد لوسائل الاتصال الحديثة ، التي حولت العالم بأسره إلى قرية صغيرة ، و قربت المعلومة إلى جميع الفئات ، الأمر الذي ساهم في انتشار المعرفة ، ما جعل من دور الأستاذ كمصدر للمعلومة في مهب الريح .
- الغزو الإعلامي :
أدى انتشار القنوات التلفزيونية - التي أصبحت بالمئات - إلى انفتاح المواطن المغربي على ثقافات أخرى ، سواء من خلال المسلسلات أو الأفلام الوثائقية أو النشرات الإخبارية ، الأمر الذي عجل بانتقال المجتمع من وضعية الأمية الكاملة إلى شبه الأمية ، إذ أصبح بمقدور أي مغربي أن يعي ما له و ما عليه ، و أن يعرف ما يجري من حوله دون الحاجة إلى اللجوء إلى وسيط ، خصوصا بالعالم الحضري .
- الاكتظاظ الكبير للبرنامج التعليمي:
يعتقد كثير من الناس أن سبب تردي الوضع التعليمي يرجع بدرجة أولى إلى المدرس "الجشع" الذي لا يدرس داخل الفصل حتى يتمكن من الحصول على "زبناء" لساعاته الإضافية ، و هو اعتقاد يحمل جزءا من الحقيقية و ليس كلها ، ذلك أن الإكتظاظ الذي يعرفه البرنامج التعليمي سواء بالإبتدائي أو الثانوي بشقيه ، يجعل من مسألة التحصيل صعبة ، خصوصا بالعالم القروي ، حيث توجد الأقسام المشتركة ذات العدد الكبير من المتعلمين في أربع مستويات و قد يصل الأمر إلى ست ، مع مقرر دراسي مزدحم ، فكيف سيبلغ هذا المدرس المضمون ؟ و كيف يحقق المرجو منه في غياب بدائل بيداغوجية و حلول تربوية ناجعة و مناسبة لوضعنا و خصوصياتنا؟.
- المذكرات المجحفة :
من بين أهم العوامل التي جعلت قيمة المدرس تتدنى ، هو المذكرات المُنَظِّمَة التي تصدرها الهيئات المسؤولة ، من نيابات و أكاديميات و وزارة ، تكون في غالبها الأعم مجحفة ، لأنها تشمل الجميع ، رغم اختلاف الظروف التي يشتغلون بها ، و يظهر البون الشاسع بوضوح بين العالم الحضري و العالم القروي ، فمع تكليف أعوان السلطة "المقدمين" بمراقبة المدرسين و التبليغ عنهم ، حتى أصبح رجال التربية و التعليم في نظر الكثير من أهالي القرى و البوادي أدنى مرتبة ، و معه يفقد هؤلاء جزءا من هيبتهم لصالح مراقبيهم .
الثاني : أسباب ذاتية : و هي التي تتعلق بالمعلم نفسه ، و يكون هو المتسبب فيها ، و يمكن إجمالها في ما يلي :
- المستوى المعرفي المتدني لدى "بعض" المدرسين :
في الماضي القريب ، كان الأستاذ فقيها ، سياسيا ، ممرضا ، محلفا قانونيا ، خبيرا فلاحيا.... ما جعله يعتبر المصدر الأول و الأوحد للمعلومة ، و بالتالي ، فمكانته ليست محط جدل ، فجهل الساكنة و أميتهم تجعلهم يلجؤون للمدرس في كل قضية ذات أبعاد تخرج عن نطاق فهمهم ، و بطبيعة الحال ، تجد المدرس يملك معلومات كافية حول الموضوع تجعله يثبت في كل مرة مكانته و قيمته كشخص لا غنى عنه ، و هذا راجع لسعة إطلاع المدرس قديما و تشعب معرفته ، عكس الجيل الحالي ، الذي أفرغ من كل ما من شأنه المساهمة في الرفع – أو على الأقل الحفاظ – على صورة المعلم . الأمر الذي خلق صورة نمطية حول مدرس الحاضر .
- الهوة السحيقة بين المدرس و محيطه الاجتماعي :
فبالرجوع إلى أصول غالبية المدرسين و مناطق تعيينهم ، سنجد اختلافا كبيرا سواء من ناحية العادات و التقاليد و الأعراف أو من ناحية شخصية المدرس ، ما يجعل من مسألة تأقلمهم صعبة إن لم نقل مستحيلة في كثير من الأحيان ، خصوصا مع الطبع الفضولي لأهل البادية ، الذين يحبون معرفة كل صغيرة و كبيرة عن مدرسهم ، ذلك الكائن القادم من العالم الحضري ، الذي استطاع أن يكمل دراسته الجامعية و يجد له وظيفة مع الدولة ، الأمر الذي لا يستسيغه البعض .
- التمثلات المسبقة التي يكونها الأساتذة الجدد عن محيط المؤسسة :
كثيرا ما نجد المواقع الشخصية على الأنترنت ، و الصفحات التربوية على المواقع الاجتماعية تشير إلى المشاكل التي يعاني منها رجال و نساء التربية و التعليم بمختلف المناطق النائية بالمغرب ، حتى يخيل للمتابع أنه لا وجود إلا للعوائق و الصعوبات ، ما يجعل الملتحق يكون فكرة مجانبة للصواب في كثير من الأحيان ، إذ أن ما ينشر هو تجربة من بين التجارب ، و فوق ذلك ، هي وجهة نظر لشخص معين و ليست قانونا معمما أو حقيقة مطلقة ، ثابتة غير متغيرة.
- الصورة النمطية للمدرس المعاصر :
و هي صورة خلقها " بعض" ممن أعماهم الجشع و الطمع حيث أن مدرس اليوم هو ذاك الشخص الذي يعيش بالسؤال و "السعاية" من ساكنة الدوار ، و هي حقيقة لا يجب إنكارها ، إذ أن هناك عددا من المدرسين الذين يعودون أسبوعيا إلى بيوتهم محملين بالغنائم من دجاج "بلدي " و بيض و ألبان و أجبان ... و حبوب و قطاني و و و ... ، ورغم قلة عددهم إلا أن تضخيم الآلة الإعلامية ، مرئية أو مسموعة كانت أو مقروءة لهذه الظاهرة ، جعلها تشمل كل مدرس ، عملا بالمثل القائل " حوتة وحدة تخنز الشواري " فأصبح العامة لا يفرقون بين شريف و خسيس.
- الفضائح المتوالية التي شوهت سمعة رجل التعليم :
كثيرة هي الفضائح التي جعلت المدرسين تحت المجهر ، خصوصا مع الضوء المسلط على مثل هذه الأمور من طرف الإعلام المحلي ، حتى أصبح الأستاذ قرينا للمجرمين ، دائم التواجد في ركن الحوادث بجرائدنا ، بل أصبحت قضايا من قبيل التحرش الجنسي و الاغتصاب مطية لتصفية الحسابات بين بعض أولياء الأمور و بعض المدرسين ، و إن كانت قلة تقوم بذلك ، و الأمر يجري على باقي القطاعات سواء العمومية أو الخصوصية منها ، إلا أن التركيز على ميدان التربية و التعليم ، جعل من جميع المدرسين مشاريع مجرمين محتملين .

إحقاقا للحق ، و حتى نكون موضوعيين مع ذواتنا أولا و قبل كل شيء ، لا بد أن نقر بأن المدرس يتحمل المسؤولية بدوره لما وصلت إليه الحال في هذا الزمن ، فـ "الصمت علامة الرضا "، إذ لا يسمع لنا صوت إلا إن تعلق الأمر ببعض الدريهمات ، لم نسمع يوما عن إضراب احتجاجا على المنهاج التعليمي ، أو رفضا للمقررات الدراسية ، أو الوضعية المزرية للمدارس بالبوادي و القرى ، أو الحالة المأساوية التي يعيش فيها تلاميذ المغرب "غير النافع" ، أعتقد في رأيي المتواضع ، أنه آن الأوان لنقد ذاتي ، و مراجعة شاملة لقناعاتنا و تصوراتنا و أهدافنا ، فإن كان لابد من المقارنة بيننا و بين رجال التعليم بالدول المتقدمة ، فلا يجب أن يقتصر ذلك على الجانب المادي فقط ، بل يجب أن يتعداه إلى أدوار المدرس داخل المجتمعات الغربية ، حيث يقوم المدرس إلى جانب التدريس بعدة أنشطة موازية تبرز بالملموس دوره الريادي في تكوين و تأطير الأجيال .




لماذا لم تعد للمدرس قيمة ؟؟ Join-our-facebook-group
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almansour.forumactif.org
 

لماذا لم تعد للمدرس قيمة ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: التعليم الإبتدائي :: █◄ ملتقى المعلمين ►█-