هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

  محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
profmed
منصوري جديد
منصوري جديد


الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 3
العمر العمر : 50
العمل/الترفيه : prof
تاريخ التسجيل : 28/02/2009
نقاط نقاط : 17
الوسام وسام التميز

 محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد Empty
مُساهمةموضوع: محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد    محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد I_icon_minitimeالثلاثاء مارس 31, 2015 12:11 am

محمد لغريسي بن امحمد.نص قصصي:زلزال

……………………


محمد لغريسي بن امحمد. / نص قصصي: زلزال....

الخميسات 2010
 
……………………

01
.................

أتكىءعلى سفـح الجبل الاسمر.وهويحك على مــنابث شعري الأكرد برفق ويأمر امي التي تزوق شعرهابحناء وقرنفل"ايت زيـز"أن تنظـف راسي من تلـك الحشـرات السوداء اللعينة ويقول لها:
 
هدا البيدق سيكبر يوما.سيصـير لعبتنا الرابحة ادا اراد الله ./

وهدا ما  تقوله لي هده الدبابة الزرقاء التي تطن فوق أرنبة أنفي...

ومرت الايام.وتهــت متشردا في الزقاقات التي لا تنتهي .تارة في شمال الوطن وتارة في شعاب بطانة التي اكلـت رطوبة البحر افـخادها الطوبـوغـرافية.وتارةعند باب المريـــــــســـة
التـي تبــكي ويبكي تاريخها الدي فات.وعلى كل باب مهشم نحو موج الاطلسي كنت اتوقف كي احكي.وعند سفح كل مدينة تائهــة كنت اتوقف كـــي أتأمـــــل.وهــا انا فـــــي طريقي اليكما...

يقف الرجــل-الجبل وســـط الطريــق.يؤدي صلاة كاملة من المديح ويشكر الله لأن الشمـس اشرقت والناس سوف يهبـون الى أقـواس المحـطة الطـرقيـة لتخـتـطف أبصـــــارهـــــــــــم
 شيئا من دهشتي...

 هاانا أسبح في رغوة دراعتي الزرقاء.والثعابين التي تشبه عددالناس تحيط بعضدي وتدردش معي.أبي يبتهج شوقا.وعندما انزل من الباب الأول نحوالباب الـــــــــثانــــي.نتــــــــعـــــــانــــق
 كأمطار..

يضمني المــرحــــــوم ضما.تتكسرجسارتي فأكاد أصرع.يتطاير الدم اليابس من مطمورة قلـــبي المضطرب.يتلاشى صبري فتهزمني دبدبات تشبه الاغـماءة.أركب اشرعتها وتحــــــت
"الحنبل"أسـافر بين الوديان والجنان....

أستيقظ../

أستيقظ قبالة أفخــــاده الخياليــــة.وكتفاه ظل مديد.تكسوه احراش منغولية.يداه تلمسان وجهـي فيـنمو في بدني بدن وروحان توأمان.وتغمرني سعادة القديسين عندما تصب يـــده
 الشريفةالمفلطحة لي شـــايا ماليزيا ممزوجا بالجاوي الفاسي ولـون"الحرمل"..يهرق لي شيئا من المحـتوى الطروب فوق دراعتي.فأعب هده الاشواق التي افتقدتها أياما بنــــــهــم
حتى كدت أمضخ دراعتي..

أما شبابيك النافدة فتتماوج فوق وجوههم.نسيـت اسماءهم،فسفري كان شاقا في وادالساقية.بينما كانت امي تتكلم بصوتها الرخيم الدي لاأنساه.تردد حول الصينية كـــــــــلاما
 أزرقا..وأنا صامت كالجثة استعـيد الايقاع الحقيقي من وجههم.ادير عينان نحو حنبل العائلـة فتتـــوالـى على داكرتي رقصات تراثية وتـهاوى خدود "ايمـوزار كـــنـــــدر"لديــدة نحو
 حلقي .

يفتح اخي الصـغير شــفـــرة المدياع. فاسمـع رنينا ثانيا اقوى.حادة اوعكي تصدح.الشيخات تحت ازارها يلحسن الكمنـجة.يحركن الافا من الارداف.ونهودهن مـــــوج في مــــــــوج
 في مــــوج.

طاردتني الزعيمة بين الامواج،ومزقت  دراعتي وقالت لــي:
- ادا كنت رجلا بدويا.قرويا.اصيلا.من قاع الحومة فارقص معي واهزم شرارتي.

02

................

فجأة تتكسر النغمة التي كانت تزدهر كالهمالايا .تهوي الايام الى عبثها المباغث. ورمادها الكلب طقف يفترس عنقي وأرنبة أنفي...فعلل الكلب بن الكلب ماشاء بكأسي..

ها هاتف عائشه يرن.كلامها مضطرب بين شفتيها اليابسـتين.ما قالته لي زلزال ..زلزال...زلزال.../.
أمسكت مخي الكسـول بين اصابعي المرتعشة../
نظرت نحو زوجتي نادية وقلت:

- لقد هزمتني العنكبوت الايرانية ودمع ادونيس في ضلوعي..قالت:
-كيف حال أخواتك يا محمد..يا صديق المحنة والزفرات..

قلت:
-عائشة /فاطمة /حياة /نجاة... سبحان النار الطرية التي تتشرد في قلوبهن الدابلة...

اه.يا أيتاما وحدكــن.ياسرابا.يا ماء حجريا ينزل على نومكن .هدا:آخرحبة من العنقود.لم تفهمن انسحاب الجبل وهو يتضاءل خلف الهضاب الماكرة.ستشتقــن لرؤية الجــــــبــــل
 الدي غادر.ستنام الكواكب وأنتن ساهرات.هدا الزمن القاسي.بتر أصابعكن وغدر بكن.غاب حبيبـكن.مات النـمر.

اتسلح هاتفي الخلوي عساني استنشق جلباب الحبيب الاخضـر.لكن الصمت يسخـر مني ويبعثر رغبتي الخاسرة.الشوارع التي مشيناعلى اعناقها الملتـــوية خناجــــرتمـــوء فـــــــــي
 خاصرتي.المادن أسمعها فأبكي كطــــــــــفل كـردي غارق في ميتافيزقا المنافي.

الكأس التي شربناها معاعلى ظهر زورق شالة تكسرت والصينية المرصعة كنــــقش الزواج.تلك الايقـــونة التي كنا نعـــب من لمعانهـا ماء أفلاطونيا فسد لمعانها.حتــى خاتـــــمـــــك
 السلطاني الدي اشتريته من سيد الطوارق وجدهم الاول.ضاع في نغـــــمة العدم الدي لم أنتظر.ها قد انصرفت...

أين شواربك الكثة أمام عيناي وكانها غابة برازيلية تسكنها الحكايا والاشـارات./
اين صدرك البابلي الفضفاض ./
انفـك اللافت للغايـــة.وعلية اثار وشم برقة اللاتينــي./

أمعن النظر فيطـــــــير الوشمان بلا جناحين ولا منقارين من هـضاب المعازيز الى بحيرات الطوغو فسبـحان الصورة منك وفيك.
مات الماء/
وانتحرت اسراب اللقالق.

مات الندى في اشـعاري لك.ونفـــــق البط .ورقصتي العميقة التي كنت ارددها هنـاك رفقـتــــك ونحن نتجول على ابط نهر ابي رقراق اصابها محــو،وقطـــــران.تحــولت عــــــقــــــــودها
واســــــاورها الافـريقية الى خناجرتعبد عادتها التاريخية كـما تريد و تشاء.دكرني امرك بهم.عاشوا في الاندلس وحولهم غلمان واكاليل وريق الأنثى يناغي عنقهم وانصـرفوا.استمتعوا حتــــــى الثمـــالة برنين الأقـــــراط الخراسانيـــة وهرقوا النشوة والباه فـــي كل نا حية وموضع ولبسوا ماشاءوا مـــــــن تاج.كلهم.انسحبوا.واحــــترقت كراسيهم .مثل احبابهم استهواني الحزن.مزقت الغولة الشريــــرة ايامي الى سهروسهر.والعين عيـنــــــي تدمـــــع...تبكي وقلبي الذي كان اجاصا ومشمشا استوطنته الحيرة بنت الدئب.

03
......................


وأنهض الى طريق اخرى.أكبر سنينا وأصبح رجلا .أجلس أنا وأبناء سلالة شنقيط. بجانب أسد الطـوغو.وهو يشــوي لي لحــم الشـاة القـــرناء.يــتركه فـــوق مجـمـــــر"أسـفــــي".الا أن
 يصبح بنـيا كرأس الشوكولاطة. يدلف خلف باب مكــناس كما أدكر.وهو يرتدي جلد النمر.كان يقهقه ويضحك.ويقفــز نحو الأعلى كرغوة الأنهارالخصيبة.كأنه خراطيـــــم من
 الغرابة والغربة أو كـما لـــــو كان ما شاهدت حركات تشكــيــلية دادائية.
يمد لي برتقالة خضـراء كلون البدر.امضـــــــــغ البدر والبرتقالة وحـشائش أخرى.وهـو مـــــازال يحدثنـي. فيدوم صوته لشــهر كامل.
يعانقنا واحدا واحدا.عنقــودا عنقودا.يلثم رمــوشنا ويقول لنا:

- ادا مت وانصرفت خلف تلال تيفلت.فاشـربوا كأسكم ولا تدمـــعوا كالوديان.أما أنا فسوف ارشف كأسي الغرناطية رفقة الملائكـة.زوروا الله في المادن دوما كي تضحك في
 طاجينكم حبات اللفت والبطاطيس.كونوا دوما غابــــــــة خضراء.لونوا كل الحيطان باللون الدي أحب.كونوا بسطاء كحبات الشتاء البــيروتي.لكـن كمـا تفعـــل النمـــــور حـــــــيـــــن
 تزأر.

وانسى أمري كله.

هل أكلت شيئا من قطعة الشوكولاطة /
أم أن القهقهة تاهت بي خلف باب مكناس.



04
....................


ونحن نتجول في دروب سـلا القشتالية.كان ناس الغيوان يكتبون الأغنية بماء كبدهم.يفرون بعيدا ويشتمـون الكلاب.يثورون ضد الدولة هكدا.كنت أتطلع الى وجهك المشرق
 المشرق فأغرق في أسئـلتك الصامتة الحرونة.كأنك كنت تتألم لزفرات هؤلاء الفـــــقراء الـــدين يصـومون.كأن حالك يضـطرب لهؤلاء الدين يجوعــون فـــــــي مراكـز الاعــــتــــــقـــــــال
  السري قرب اكدز وشالة/
وعندما كبرت. وشعشعت الغابة على شاربي وما تحتــي :

شتمت كأنت رغوة كلامهم في برلمان الربـــــــاط.وسألتهم لمادا يكذبون.لمادا يحرقـون النعناع في باديتنا.ولماذا نفتح لهم ابوابنا الخزفية عندما يطرقون شبابيك قبائلنا في مواسم
 الانتخابات... 
 
كنت شجاعا يا أسد الجبال والجبال.
لا تهاب الأنهار الباردة في "تيداس" وأرجاء"والماس".تغطـس في أقاليمها السفلــية وتستنشق الكهوف هناك.الأفاعي المائية التي تلتهم الحجر والوبـر وما بينهما.كـــانت تــــــــمــــر 
 أمامك وتصا فحك.ألوانها تبرق كالكهرباء.ترحب بك وتقول:

-أنت أدمي جليل كالبرق/
خارق كالرعد../
ثم تخاطب الاسماك البيضاء.وتقول لهم:
-هدا كائــن خرافي.لا يرعبه الفزع في نهرنا.يهاجم الأسماك السـوداء والتماسيح التي لا تبتســــــم .يهاجمها بكامل قامـــــــته وأكتافه.فتتسرب الوحوش الخـياليــــة الى أوكــــــــــــــــارها
 القديمة.أما دجاج الماء الرمادي فقد تسلق اغصان البســــــباس العملاق. وطفق يؤدن فوق مادن القاهرة وسامراء.ويهمس:
-أهلا بمن جاء يطرق باب دارنا الكبيرة.
أأنت لقلاق
أم مارد
أما ثوب لا يتبلل.


05
................


ثم هرول ابي الدي لا ينتهي أبدا نحـوها.لينقد اثوابها الانثوية من المقصلة.
قالوا له: ان رئـيس العصابة الدي يأكل لحم البشـــر نيئا. أقســــم ان يدبـح زبيدة الزعـرية من ساقها الموشـــــوم في قاع غابة "معمورة القريبة" من بلاد الدنـــدون وسهـــــــــل الكامــــــــــوني.

قالت الأسطـــــــورة في سلا ان الوغد رسم قبراعمـوديا طويلا لنصف جسدها انداك. لكنك يا أسد الجبال/ وكـــــــنت ابي.ركبــــــت دراجتك الشهــباء التي اشتريتــها مــــن ســـــــــــــــــــــــوق
 الغــــــــــــــــزل.ورحت نحو الغابة كي تطفىء الحريق. لما شاهد الدي يأكل اللحم نيئا أسد الجـبال.قفز نحو رقبته.وقبل رأس الشـــريف .وقال
 
          
-أنت رجل وتوليفة رزتك الشرقية تبهرني/
قال الرجل:
هل عرفتني.../
قال الرئيس:
-اه.تدكرت.أنت الدي اقتسمت معي الأضحية في زمن السبعينات عندما أغلق الجيران أبوابهم في "زعير"
ثم قبل اللص رأس الدي كان يحك على منابت شعري الاكرد /
وشتم الرجل والرجل الشيطان/
وعاشت بنت الخيراني.عمرا اخر في البراريك. ولقبت ابي بسيد الرجــال.

....................

اه كنـت كائنا مائيا عنيدا.شديدا ولطيفا.عاليا ومتواضعا.لكن الزمن الغدار طــوى دراعيك قبل أن نشوي أفخاد النعامة في أوسرد.قبل أن اركب الحافلة الى بـــــاب "طانـــــطــان"
وكلميم. قلت لي:

- قد لا تراني مرة أخرى يا ابن النمر والجبال.
وقلت لي:

-أنت وهم جـــسد واحــــد.
اياك أن تمزق صورهم./

أختك فاطمة:حنفية نحاسية نادرة لا تبع خاتمها الوهراني فـي المزادات الخاسرة.عائشة: لمـسة من معدن شريــــــف.فتاة بمقدار مـائة رجل/حميد:مصباح سيسعدكم.أغنية شابة
 لا تنطفىء.رجل لا يهاب ركوب العاصفة./علي:الشمس هووالهواء .وعماد خيمتكم./

أما أنت يامحمد: فالـدنيا والدنيا أنت.
أما حياة ونجاة فهما قرطان من أثمن جوهر.لا تهمل أحلامهما يا ولي عهدي./

أما امكم فهي ســيدتكم .هي بنزين مرحكم ورئيسة الجمهورية.

غادرت باكرا كسرب سنونو ماكــر.انصـرفت فجاة كخلسة الأحلام الكادبة.وتواريت خلف الأسراروالأسوار.وتركت في حشـاشتي الطرية ابوابا مخدوشة مشرعة.اه لـم أستوعب
 لوعتك فلم تبرأ.اه جلست فـي هدا الركـن ودلك الركن فلم اعثر على كتفك المترامية كموج وعينيك ولمسـاتك.خيول كما الثلج الأزرق جاءت.تفتح باب دارنا الكبيرة هدا
 المساء.تصهل كأنها تبكــي.
                                                                                            
06
.............................


عاد الناس يفتحون متاجر الماس والكأس.عاد الناس ينامون فوق مخاط الحلزونات.عاد الشباب الى"اللورة" الأولى التي ألفوا.أما أنا فقد سجننى الشوق .سجنني بهاء صورتك
 الأولـى.المعلقة أمام وسادتي.ولأنك جبـــل صحـراوي طافح ومرتفع.فأنا ابنك الأول ودولتك القادمة والخزامى كلها. هـاهـو حبــيبي يوزع الحلـوى والزبيـب والرمــان وزلال الــــــــمـــــــــاء.
 وحوله عصافـير وأطفال ونمـل ونحل وقطـط ادمية تمضغ الفاكهة وتشكر ابي الأول وسيد الرجال.هاهي الارواح تـرتل نشيـــــدها وتصـــب لنا فـــي الصحن الطيــــني الـــــــــــــــــواســـــــع
 جدا كانه بئروبئر. فواكها وحريرا ولحم أرانـب لم تولد بعد. والأب بشـــوش ينادينا من السماء ويقول لنا:
-ان الله يحبكم واحدا واحدا

فجأة هطل الزلزال.دات خميس أسود وعندما رأيت قبر الشريف فوق الربوة الراكدة. لم أصـدق.وعندماانصرفت نحو غرفتك الخضراء التي تركت.اشتقت اليك كثيرا.وحبيبــي
 رويشة الذي لازمتني نقرة وترته الزيانبة لعمر طويل.كما تطول تلك الحقول.ها هو الان يقســو علي ويتنكر لصداقتي ويؤلمني ويقول لي:

ياك يا قلبي
فين ديك ليام
ضاعت سنين وعوام
رجعت لبلادي
ولا لقيت دوك لخيام
فين مي وبويا
فين فلان وفلان
................

أبي العزيز: بئس زمور وبيتنا الكبيرة بعد غيابك.أبي العزيز: لا شمس بعدك تغمز لي غيرك.أبـــي العزيز:اشتقت اليك أنا اليتيم .اليتيم.اليتيم...


عدل سابقا من قبل profmed في السبت مارس 26, 2016 11:21 pm عدل 2 مرات (السبب : اخطاء)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد المراح
Admin
Admin
محمد المراح

الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 12775
العمر العمر : 41
العمل/الترفيه : أستاد التعليم الإبتدائي
المدينة : أكادير-العمل:اقليم اشتوكة أيت باها-
البلد البلد :  محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد 1moroc10
الهواية :  محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد Swimmi10
المزاج المزاج :  محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد Pi-ca-20
تاريخ التسجيل : 19/07/2008
نقاط نقاط : 20059
الوسام الادارة

 محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد Empty
مُساهمةموضوع: رد: محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد    محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد I_icon_minitimeالثلاثاء مارس 31, 2015 8:26 am

geek




 محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد Join-our-facebook-group
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://almansour.forumactif.org
 

محمد لغريسي بن امحمد: نص قصصي :زلزال .بقلم لغريسي محمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الأدبية :: الساحة الأدبيــة-